مناشدات بالسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى اليمن | أخبار | DW | 04.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مناشدات بالسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى اليمن

أعربت الأمم المتحدة ومنظمات إغاثة دولية عن قلقها لتزايد أعداد الضحايا المدنيين في اليمن وتدهور الأوضاع الإنسانية، داعية إلى السماح بدخول المساعدات الإنسانية وتجنب استهداف المستشفيات والمدارس ومخيمات اللاجئين والنازحين.

قالت اللجنة الدولية للصيب الأحمر اليوم السبت ( الرابع من أبريل/ نيسان 2015) إن ثلاث شحنات تحمل مساعدات وطاقما طبيا تحاول إرسالهم لليمن مازالت ممنوعة من الدخول رغم مناشدات لتحالف عسكري تقوده السعودية ويسيطر على المجال الجوي والموانئ في البلاد. وطالب الصليب الأحمر بهدنة فورية في اليمن مدتها 24 ساعة لنقل مساعدات طبية، في حين يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا السبت لبحث اقتراح روسي بهدف إرساء "هدنة إنسانية".

وقالت اللجنة في بيان "يجب فتح كل الطرق البرية والجوية والبحرية دون إبطاء لمدة 24 ساعة على الأقل للمساعدة في الوصول إلى الأشخاص المحتاجين". وقالت سيتارا جبين وهي متحدثة باسم الصليب الأحمر "مازالت إمداداتنا تمنع. الوضع يزداد سوءا ومع كل ساعة تمر يموت الناس في اليمن ونحن بحاجة لإيصال هذا على نحو عاجل."

وتسعى اللجنة إلى الحصول على ضمانات أمنية لطائرتين تحاول إرسالهما لصنعاء وإحداهما تحمل إمدادات طبية لما يصل إلى ألف جريح والأخرى محملة بثلاثين طنا من الإمدادات الطبية وإمدادات الصرف الصحي إلى جانب قارب على متنه فريق جراحي لمدينة عدن.

وذكرت منظمة أطباء بلا حدود أن إغلاق المطارات والقيود البحرية في اليمن تمنعها من إرسال فرق وإمدادات طبية.

ودعا الخضر لصور مدير الصحة في عدن المنظمات الدولية ودول الخليج المشاركة في التحالف العربي إلى إرسال مساعدات طبية عاجلة إلى مستشفيات المدينة. وقال إن مخزون الأدوية تراجع كثيرا كما أن المستشفيات باتت "عاجزة عن مواجهة العدد المتزايد لضحايا" النزاع.

وتأتي هذه المطالبة في ظل إعراب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية عن قلقها حيال تزايد أعداد الضحايا المدنيين نتيجة أعمال العنف والقصف. وصرحت مسؤولة العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس الخميس إن حصيلة ضحايا المعارك في اليمن بلغت في أسبوعين 519 قتيلا ونحو 1700 جريح، فيما أفاد مصدر طبي يمني بمحافظة عدن بمقتل 185 شخصا وإصابة 1282 آخرين منذ اندلاع المواجهات المسلحة بين الحوثيين واللجان الشعبية بالمحافظة.

وتابع المصدر أن الأعداد في تزايد مستمر نتيجة لاستمرار الاشتباكات المسلحة. وأشار إلى أن هذه الإحصائية تضم المدنيين والأطراف المتقاتلة، وهناك أعداد كثيرة لقتلى وجرحى للحوثيين لم تصل إلى المستشفيات حيث يتم نقلها إلى جهات تابعة لهم.

وعبرت آموس عن "قلقها البالغ" على سلامة المدنيين مؤكدة أنه "يتعين على الذين يشاركون في معارك أن يحرصوا على عدم استهداف المستشفيات والمدارس ومخيمات اللاجئين والنازحين في البلاد والبنى التحتية المدنية، ولا سيما في المناطق المأهولة، أو عدم استخدامها لغايات عسكرية". وأضافت أن عشرات الآلاف فروا من منازلهم وان قسما من هؤلاء توجه إلى جيبوتي والصومال في رحلة محفوفة بالمخاطر.

من جهته، أعلن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أن 62 طفلا على الأقل قتلوا وأصيب 30 آخرون في المعارك الدائرة في اليمن. وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أعرب عن "قلقه العميق" حيال المعلومات التي تحدثت عن مقتل عدد كبير من المدنيين.

ع.م.ج/ أ.ح (رويترز، ا ف ب، د ب أ)

مختارات

إعلان