ملك السعودية يعتذر عن قبول دعوة أوباما بانشغاله باليمن | أخبار | DW | 12.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ملك السعودية يعتذر عن قبول دعوة أوباما بانشغاله باليمن

أجرى الرئيس الأمريكي اتصالا هاتفيا مع الملك سلمان الذي اعتذر عن المشاركة بقمتي البيت الأبيض وكامب ديفيد بانشغاله بالهدنة الإنسانية باليمن. وكلا الطرفين يؤكدان أن رفض الدعوة ليس مؤشرا عن وجود خلافات بين الرياض ووواشنطن.

قال البيت الأبيض إن العاهل السعودي الملك سلمان أجرى إتصالا هاتفيا بالرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الاثنين (11 مايو/أيار 2015) "ليعبر عن أسفه" للغياب عن قمة في البيت الابيض وكامب ديفيد هذا الأسبوع. وأضاف البيت الابيض أن أوباما والملك سلمان إتفقا على الحاجة إلى العمل مع الدول الخليجية الأخرى "لبناء قدرات جماعية للتصدي بشكل أكثر فعالية للتهديدات التي تواجه المنطقة وتسوية الصراعات في المنطقة"، مشيرا إلى أن الزعيمين اتفقا أيضا على الحاجة إلى مساعدات انسانية عاجلة في اليمن.

من جهته، نفى المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست ما أُشيع عن أن عدول الملك السعودي عن المشاركة في قمة الرياض هدفه توجيه رسالة الى واشنطن. وقال "إذا كان الأمر كذلك، فإن الرسالة لم تصل"، مضيفا أن "خطط السفر لا علاقة لها البتة بجدول الأعمال المقرر لقمة كمب ديفيد".

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن العاهل السعودي أوضح لأوباما أن غيابه عن القمة يرجع إلى "إنشغاله بالهدنة الإنسانية في اليمن وافتتاحه لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الانسانية." وأضافت الوكالة أن الزعيمين أكدا تطلعهما إلى تحقيق "نتائج إيجابية" في القمة وأن تؤدي إلى "نقلة نوعية" في العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة.

وقالت الوكالة إن الرئيس الأمريكي والعاهل السعودي عبرا عن أملهما في أن تؤدي المحادثات بين القوى الست الكبرى وإيران إلى "منع" طهران من الحصول على سلاح نووي. وأضافت الوكالة أن أوباما "جدد إلتزام الولايات المتحدة بالدفاع عن أمن السعودية من أي اعتداء خارجي." وقالت إن الزعيمين أبديا "تطلعهما للاجتماع في وقت قريب من اجل التشاور والتنسيق حيال الامور ذات الاهتمام المشترك."

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أعلن في وقت سابق الاثنين أن قرار العاهل السعودي الملك سلمان عدم حضور قمة كامب ديفيد ليس مؤشرا عن أي خلاف مع الولايات المتحدة. وصرح الجبير للصحافيين في السفارة السعودية في واشنطن أن غياب الملك سلمان "ليس مرتبطا بأي شكل من الأشكال بأي خلاف بين البلدين".

وحتى وقت متاخر من الجمعة كان المسؤولون الاميركيون يؤكدون ان الملك سلمان قبل دعوة للقاء الرئيس باراك اوباما في البيت الابيض الاربعاء قبل قمة الرئيس الاميركي مع قادة الخليج في كامب ديفيد. إلا أن السعودية أعلنت أن الملك قرر أن يوفد إلى القمة ولي العهد الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان. وفسر البعض هذا بأنه عمل مقصود موجه إلى أوباما في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين توترا بسبب معارضة السعودية للاتفاق المقترح مع إيران حول برنامجها النووي.

ش.ع/ ح.ز (أ.ف.ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة

إعلان