ملك إسبانيا يحرم والده من ″المصروف″ بسبب شبهة أموال سعودية | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 16.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

ملك إسبانيا يحرم والده من "المصروف" بسبب شبهة أموال سعودية

نسمع كثيرا عن أب يحرم ولده من "المصاريف" أو حتى من الميراث، لكن بالنسبة لملك إسبانيا فإن العكس هو ما حدث، فقد أوقف الملك فيليبي السادس مخصصات والده وتخلى عن ميراثه منه، على خلفية شبهات بالفساد تطال العاهل السابق.

الملك السابق خوان كارلوس، وولده الملك الحالي فيليبي السادس

الملك الابن فيليبي السادس أوقف مخصصات والده خوان كارلوس وتخلى عن الميراث منه

أعلن القصر الملكي الإسباني مساء الأحد (15 مارس / آذار 2020) أن ملك إسبانيا فيليبي السادس تخلى عن ميراث والده الملك خوان كارلوس وأوقف مخصصاته السنوية الرسمية على خلفية شبهات بالفساد تطال العاهل السابق. وسيكون للإعلان وقع الصاعقة في إسبانيا وهو أتى بعد كشف صحف أجنبية معلومات كثيرة في الفترة الأخيرة.

وفي وقت سابق هذا الشهر قرر البرلمان الإسباني عدم فتح تحقيق في قضية غسل أموال عبر مؤسسة بنمية في سويسرا يشتبه أن الملك السابق على علاقة بها، وذلك رغم التقارير التي ذكرت أن سويسرا تعتزم المضي قدما بهذه القضية. وقال مصدر في البرلمان إن حزب بوديموس الاسباني اليساري المتشدد طالب بفتح تحقيق بالقضية، لكن هيئة برلمانية "رفضت طلبه تشكيل لجنة تحقيق".

وفي بيان القصر الملكي، أكد فيليبي السادس أنه أعرب في نيسان/أبريل الماضي أمام الكاتب العدل نيته "عدم القبول بأي ربح أو مشاركة من هذه المؤسسة". وأكد فيليبي السادس كذلك أنه "كان يجهل تماما حتى الآن تعيينه مستفيدا" من مؤسسة أخرى ذكرت الصحف أنها مولت بملايين اليوروهات رحلات جوية لخوان كارلوس  في طائرات خاصة.

وكانت صحيفة "لا تريبون دو جنيف" قد ذكرت في وقت سابق هذا الشهر أن خوان كارلوس تلقى العام 2008 مئة مليون دولار من العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز على حساب مؤسسة بنمية في سويسرا. وقالت صحيفة "ديلي تلغراف" من جهتها إن فيليبي السادس هو أحد مستفيدي هذه المؤسسة. وأضافت الصحيفة أنه في العام 2012 أعطى الملك عبدالله 65 مليون دولار من هذا المبلغ إلى عشيقة الملك الإسباني خوان كارلوس السابقة كورينا زو ساين ويتغنشتاين. ونقلت الصحيفة عن مصادر قريبة من الملف قولها إن هذه التحويلات في قلب تحقيق فتحته السلطات في جنيف عام 2018 ل"الاشتباه بعملية غسل أموال واسعة".

وكان خوان كارلوس ملكا على إسبانيا مدة 38 عاما مع توليه السلطة بعد وفاة الديكتاتور فرانسيسكو فرانكو في 1975. وقد سمح بالانتقال من الحكم الديكتاتوري إلى الديموقراطية في العام 1977 ونجح في وقف انقلاب عسكري في العام 1981. لكنه اضطر إلى التخلي عن العرش في حزيران/يونيو 2014 لصالح نجله على خلفية فضائح.

وما أن اعتلى العرش نأى الملك فيليبي السادس بنفسه في محاولة لتلميع صورة الملكية فيما كانت الصحف تنتقد سلوك خوان كارلوس ولا سيما رحلة لصيد الفيلة في إفريقيا برفقة عشيقته فضلا عن علاقاته بدول الخليج وعدم الشفافية بشأنه ثروته.

وأعلن القصر الملكي كذلك أن خوان كارلوس لن يحصل بعد الآن على مخصصاته السنوية التي تزيد عن 194 ألف يورو على ما تفيد الصحف.

ع.ج.م/ح.ز (أ ف ب)