ملف اللجوء.. تآكل زعامة ميركل في ألمانيا وأوروبا؟ | سياسة واقتصاد | DW | 18.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ملف اللجوء.. تآكل زعامة ميركل في ألمانيا وأوروبا؟

تواجه المستشارة الألمانية ميركل متاعب جديدة وأزمة كبيرة مع وزير داخليتها بسبب "سياسة الباب المفتوح" أمام اللاجئين عام 2015. إلى إي حد تراجعت شعبية ميركل وتقوضت زعامتها؟ وكيف يمكنها الخروج من مأزقها التاريخي العويص؟

مشاهدة الفيديو 01:01
بث مباشر الآن
01:01 دقيقة

ميركل تؤكد ضرورة بحث سياسة الهجرة مع دول الاتحاد

"إنه اليوم الذي يتقرر فيه مصير أنغيلا ميركل والحكومة"، هكذا عنونت صحيفة "بيلد"، الأكثر مبيعاً في ألمانيا وفي أوروبا، اليوم الاثنين (18 حزيران/يونيو 2018). مناسبة العنوان كان اجتماع مجلس قيادة الحزب المسيحي الاجتماعي (البافاري) الذي عُقد صباح اليوم.

الدخان الأبيض صعد بعد الظهر؛ إذ منح مجلس قيادة الحزب بالإجماع المستشارة مهلة أخيرة من أسبوعين حتى قمة الاتحاد الأوروبي المقررة في نهاية حزيران/يونيو الجاري من أجل للتوصل إلى حل أوروبي بشأن سياسة اللجوء. وفي حال عدم الوصول للاتفاق سيتم البدء بإرجاع طالبي اللجوء.

ميركل، من جانبها، لم تتأخر في الرد؛ فقد رفضت اعتماد تلك الآلية التلقائية وتحدت قائلة إنه لن يكون هناك "إغلاق تلقائي" للحدود أمام طالبي اللجوء حتى في حال الفشل على المستوى الأوروبي. بيد أنها قالت إنها لا تزال ترى أن هناك قاعدة مشتركة للتعاون مع زيهوفر وحزبه رغم خلافهما بشأن اللاجئين.

اقرأ أيضاً: خلاف زيهوفر- ميركل.. أزمة أبعادها اتفاقية دبلن وحقوق الإنسان

وقالت ميركل عقب مشاورات مع عدد من هيئات حزبها المسيحي الديمقراطي اليوم في برلين إنه لابد أن تكون المستشارة ووزير داخليتها قادرين على الحوار رغم الخلاف بينهما. ورغم أن ميركل أقرت بصعوبة هذه المهمة إلا أنها أكدت في الوقت ذاته وجود هذا النقاش والتعاون.

بين المطرقة والسندان

تواجه المستشارة تحدياً معقداً لأن ما يطالب به شريكها في التحالف المسيحي هو تحديداً ما ترفضه إيطاليا، دولة الوصول التي تطالب بتوزيع طالبي اللجوء على أوروبا. وتستقبل ميركل مساء لاثنين نظيرها الإيطالي جيوسيبي كونتي الذي باتت بلاده ترفض السماح لسفن المنظمات غير الحكومية التي تقوم بإغاثة مهاجرين في البحر المتوسط، بدخول مرافئها. وأبدت روما حزمها بقطع الطريق أمام سفينة "أكواريوس" والمهاجرين الـ630 الذين كانت تنقلهم بعدما أغاثتهم قبالة السواحل الليبية، ما أثار توترات داخل أوروبا إلى أن استقبلتهم إسبانيا.

Spanien «Aquarius»-Migranten in Valencia (Getty Images/AFP/J. Jordan)

واقعة السفينة "أكواريوس" أظهرت عزم الحكومة الجديدة في إيطاليا على اتباع سياسة مختلفة عن سابقاتها

ومن المتوقع أن تكون المحادثات مع كونتي صعبة، لأنه ليس الرجل القوي في الحكومة الإيطالية، بل وزير الداخلية ونائب رئيس الوزراء ماتيو سالفيني. ويعتبر سالفيني، رئيس حزب الرابطة اليميني المتطرف والمعادي للأجانب، من المتشددين في سياسة الهجرة. واتضح ذلك من واقعة سفينة "أكواريوس".

ويوم غد الثلاثاء تستقبل المستشارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر. كما أن القادة الأوروبيين الرئيسيين قد يعقدون اجتماعاً خاصاً بهذا الموضوع قبل قمة الاتحاد الأوروبي في 28 و29 حزيران/يونيو.

ترامب: الألمان انقلبوا على قادتهم

حذر زيهوفر في مقالة نشرت في صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" بأنه "من الجوهري أن تتخذ قمة الاتحاد الأوروبي قرارات أخيراً" معتبراً أن تماسك أوروبا وألمانيا على المحك، مضيفاً أن "الموقف خطير لكن يمكننا تجاوزه". وفي نغمة تصالحية بعض الشيء أكد زيهزفر أن نيته ليست "إسقاط المستشارة".

أستاذ العلوم السياسية في جامعة ماينز الألمانية الدكتور علاء الحمارنة يرى في تصريح خاص بـ DW عربية أن "قدرة ميركل على التحرك والمناورة وفرض السياسيات ضعفت، وبشكل حقيقي"، مردفاً أن مستقبلها السياسي أصبح "مشككاً فيه" بأقل تقدير.

الموقف الأكثر لفتاً للأنظار اليوم جاء من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ إذ غرد اليوم معتبراً أن الشعب الألماني "ينقلب على قادته" في الوقت الذي تهز به الهجرة الائتلاف الحاكم الضعيف أصلاً، في إشارة غير مباشرة إلى ميركل. وأضاف ترامب: "خطأ كبير في كل أنحاء أوروبا السماح بدخول ملايين الأشخاص الذين غيروا لهذا الحد وبعنف ثقافتهم".

قلب الألمان لم يعد يخفق لميركل كما في الماضي

وما يزيد الضغط على ميركل تدني شعبيتها في ألمانيا بموازاة تقدم اليمين الشعبوي في استطلاعات الرأي. فقد كشف آخر استطلاع ألماني أجراه معهد "إمنيد" لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من صحيفة "بيلد أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر أمس الأحد حديث عن تراجع تأييد المستطلعة آراؤهم من المواطنين الألمان للائتلاف الحاكم بنسبة نقطتين مئويتين تقريباً، مقارنة بما كان عليه خلال الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي تم إجراؤها في شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

ورأى 57 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع أن سياسة ميركل في ملف الهجرة "خاطئة". وانخفضت نسبة من يرون في ميركل شخصية "مناسبة" لتكون مستشارة إلى 52 بالمئة، مقارنة بـ 69 بالمئة في كانون الثاني/يناير 2016.

ويوم أمس الأحد قارنت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية الأسبوعية بين المشكلات السياسية التي تواجهها المستشارة ميركل والمشكلات التي تواجهها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وجاء في الصحيفة: "كلتاهما تكافحان لأجل بقائهما وإنفاذ قيادتيهما". وأضافت الصحيفة: "كلتاهما ملاحقتان بأخطاء الماضي. ميركل كان لديها تأثير كبير على قرار بريطانيا بمغادرة الاتحاد الأوروبي أكثر من أي طرف آخر. فسياسة الأبواب المفتوحة في الفترة التي سبقت إجراء الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هي التي أثارت ردود الفعل المضادة في أوروبا التي ازدادت سوءاً يوماً بعد يوم، وفي الوقت ذاته وفرت خلفية لقرار بريطانيا بشأن علاقتها مع قارة تم اجتياحها من جانب مهاجرين لدوافع اقتصادية وكذلك لاجئين حقيقيين بشكل لا يتم السيطرة عليه".

Deutschland Koalitionsgespräche 2017 | Angela Merkel & Horst Seehofer (Imago/Ipon)

ميركل وزيهوفر، صورة من الأرشيف.

المخرج؟

يرى الحمارنة أنه لن يحدث اتفاق على المستوى الأوروبي ويضيف: "يبقى أمام ميركل في الأشهر المقبلة وبعد الانتخابات في بافاريا أحد حلين؛ إما تشكيل سياساتها أوروبياً بمفهوم جديد ومن ثم تلزم الألمان بتبنيها على مبدأ أنها قرار أوروبي مشترك أو أن تنتهي سياسياً ربما في منتصف العام المقبل".

وبدوره رأى الصحفي شتيفان براون في مقال رأي نُشر الجمعة الماضية في صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" أن ملف اللجوء "يقوض" سلطة المستشارة وأن المخرج الوحيد هو أن تقدم ميركل بطلب "اقتراع على الثقة" في البرلمان الألماني (بوندستاغ). وبالمثل دعا أحد رئيسي كتلة حزب اليسار في البرلمان، ديتمر بارتش، في مقابلة مع صحيفة "دي فيلت" قبل أيام ميركل إلى التقدم بطلب الاقتراع على الثقة.

كما طالبت الصحفية أنتيا سيرليشتوف في مقال لها اليوم في "تاغسشبيغل" ميركل بالتقدم بطلب الاقتراع على الثقة: "ميركل نفسها أصبحت موضوع تساؤل". ورأت الصحفية الألمانية أن الأوان قد "فات" على إيجاد تسوية وأنه يجب على ميركل أن تظهر للجميع أنها تملك أغلبية في البرلمان وأنها هي "من تحكم في ألمانيا".

خالد سلامة

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان