ملتقى الشبيبة العالمي: حدث يتعدى حدود الدين وجغرافيا الدول | سياسة واقتصاد | DW | 16.08.2005
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

ملتقى الشبيبة العالمي: حدث يتعدى حدود الدين وجغرافيا الدول

ملتقى الشبيبة العالمي الذي بدأ فعالياته اليوم في مدينة كولونيا بدعوة من الفاتيكان لا يشكل فقط قداسا دينيا كاثوليكيا وإنما ملتقى ثقافيا وتظاهره شبابية عالمية تتعدى حدود الدين وجغرافيا الدول.

تظاهرة شبابية عالمية في مدينة كولونيا الالمانية

تظاهرة شبابية عالمية في مدينة كولونيا الالمانية

بدأت اليوم في مدينة كولونيا الألمانية فعاليات ملتقى الشبيبة الكاثوليكي العالمي العشرين الذي تنظم الكنيسة الكاثوليكية. وفي وقت لاحق من هذا اليوم سيتم الافتتاح رسميا بالصلوات الجماعية في مدن كولونيا وبون ودوسلدورف. ويتوقع وصول عدد المشاركين في الملتقى مع نهاية الأسبوع إلى حوالي 800.000 ينتمون إلى أكثر من 160 بلداً تشمل مختلف القارات. وسيكون اللقاء مع بابا الفاتيكان بينيدكت السادس عشر الذي سيصل إلى مدينة كولونيا الخميس القادم محور هذا الحدث العالمي.

تظاهره شبابية بلا حدود

Weltjugendtag 2005, Sendungslogo, DW-TV

صورة مدبلجة لكل من كاتادرائية كولونيا وبابا الفاتيكان وشعار الملتقى

يعلق الأمل في ان يسهم هذا المتقى في التفاهم وتقريب وجهات النظر بين الثقافات والأديان والأمم من خلال الاحتكاك والحوار بين الشباب حملة راية المستقبل. ورغم ان الملتقى للشباب الكاثوليكي من كل أنحاء العالم إلا ان المشاركين فيه فعلياً ينتمون إلى كل الأديان والثقافات والطوائف والقوميات. هنا يلتقي الجميع ليس للصلاة فحسب بل أيضا للتعارف سواء في الكنائس وساحات القداس وصالات الموسيقى والغناء وأماكن المبيت المتنوعة. وقد نصبت لأغراض اللقاءات العامة أكثر من 80 منصة في الساحات العامة. وهناك حوالي 200 فرقة فنية حضرت لإحياء الحفلات.

حوار الأديان والثقافات

Kölner Dom mit Moschee im Hintergrund; Montage Islam Religion Christentum

كاتدرائية مدينة كولونيا، ومسجد اسلامي في صورة مدبلجة

في هذا السياق سيقوم البابا بينيدكت السادس عشر، وهو ألماني، بلقاء القساوسة من الكنيسة الانجيلية في إطار توطيد العلاقات بينها وبين الكنيسة الكاثوليكية. وهو ما كان البابا السابق يوحنا بولس الثاني قد بدأ به وأرساه تقليدا للحوار والتواصل بين الكنيستين رغم وجود اختلافات في الآراء. وفي إطار التواصل مع الديانات الأخرى سيقوم بزيارة كنيس يهودي في مدينة كولونيا وهي المرة الثانية في التاريخ التي يقوم بابا الفاتيكان بدخول كنس يهودي كما سيلتقي بممثلين للمنظمات الإسلامية في ألمانيا وهو ما يعتبره البعض حدثا كبيرا.

وحدث سياسي أيضا

WJT Pilger versammeln sich vor dem Kölner Dom Galerie: 6/10

شبيبة يرسمون صورة البابا

لن يقتصر وجود البابا في ألمانيا على حضور القداس الديني والالتقاء بالشباب والكلام أليهم، لكنه سوف يستغل هذه المناسبة للقاء الزعماء السياسيين في مسقط رأسه ألمانيا. وبدورهم سيحرص السياسيون الألمان على الالتقاء به لاسيما وأنهم على أبواب انتخابات برلمانيه تتنافس فيها الأحزاب على خطب ود الناخب الألماني بالعزف حتى على العامل الديني. وفي هذا السياق سيكون هناك لقاءات بين البابا وكل من الرئيس الألماني هورست كولر والمستشار غيرها رد شرود ر ورئيس البرلمان فولفغانغ تيرزه. كما يحتوي برنامج الزيارة لقاء مع رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي والمرشحة لمنصب المستشار انجيلا ميركل. يذكر ان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي وجه إلى الملتقى خطابا مسجلا على شريط فيديو يذكر فيه بأهمية السلام التضامن للقضاء على الفقر كقضايا محورية في عالم اليوم.

عبده جميل المخلافي

مختارات