مقتل نحو 100 شخص خلال اقتحام الشرطة الفرنسية لمسرح باريسي | أخبار | DW | 14.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مقتل نحو 100 شخص خلال اقتحام الشرطة الفرنسية لمسرح باريسي

قُتِل نحو 100 شخص خلال عملية الشرطة الفرنسية لمسرح باتاكلان بباريس لتحرير نحو 100 رهينة احتجزهم مسلحون بالمسرح وقُتِل "ثلاثة إرهابيين مفترضين"، فيما ألغى الرئيس وأولاند مشاركته في قمة العشرين بتركيا إثر اعتداءات باريس.

قالت الشرطة الفرنسية ليل الخميس-السبت 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 إن نحو 100 شخص قُتِلوا أثناء عملية اقتحام الشرطة الفرنسية لمسرح باتاكلان في باريس لتحرير نحو 100 رهينة كان مسلحون يحتجزونهم في المسرح. وقالت المصادر الأمنية إن حوالي 1500 متفرج كانوا موجودين في المسرح لحضور حفل موسيقي، مضيفة أن قوات الأمن "قتلت ثلاثة إرهابيين مفترضين" خلال اقتحامها المسرح. وذكرت محطة "فرانس إنفو" إن "إرهابيين آخرين لاذوا بالفرار". وأكد مسؤول بمجلس مدينة باريس إن مئة شخص قُتلوا في قاعة باتاكلان في باريس، كما قُتل 40 آخرون في أماكن أخرى في باريس وحولها. وهاجم مسلحون ومفجرون مطاعم وحانات مزدحمة وقاعة للموسيقي فيأماكن مختلفة في باريس مساء الجمعة، مما أدى إلى مقتل العشرات فيماوصفه الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند بأنه هجوم إرهابي غير مسبوق.

في غضون ذلك، ذكر شاهد عيان في مسرح باتاكلان الباريسي أن المهاجمين كانوا يرددون مساء الجمعة قبل ارتكاب مجزرة بين الجمهور "أنها مسؤولية هولاند، لا يجدر به التدخل في سوريا!".

وقال مقدم البرامج في الإذاعة والتلفزيون بيار جانازاك (35 عاما) "كنت احضر الحفل الموسيقي مع شقيقتي وأصدقاء. كنا جالسين في الطابق العلوي. مضت حوالي ساعة على بدء حفل فرقة ايغلز اوف ديث ميتال الأمريكية، حين سمعنا طلقات نارية في الأسفل. ظننا في البدء أن ذلك جزء من الحفل، لكننا سرعان ما أدركنا ما يجري".

وتابع وكان لا يزال تحت وقع الصدمة "كانوا ثلاثة على ما اعتقد وكانوا يطلقون النار مباشرة على الحشد. كانوا يحملون بنادق ضخمة، اعتقد أنها كلاشنيكوف، كانت تبعث دويا هائلا وراحوا يطلقون النار بدون توقف". وقال "كانت الدماء في كل مكان، والجثث في كل مكان".

من جانبه ألغى الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند مشاركته في قمة العشرين بتركيا إثر اعتداءات باريس وأعلن قصر الإليزيه توجهه إلى مسرح باتاكلان مع عدة وزراء. وقرر الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند إلغاء مشاركته في قمة مجموعة العشرين المقررة في تركيا الأحد وقرر إيفاد وزيري الخارجية والمالية بدلا منه وذلك إثر الاعتداءات الدامية التي شهدتها باريس مساء الجمعة، كما أفاد الإليزيه، وأضافت الرئاسة الفرنسية أن أولاند سيجمع صباح السبت 14 / 11 / 2015 في الساعة الثامنة (بتوقيت غرينتش) مجلس الدفاع للتباحث في الأوضاع غداة "الاعتداءات الإرهابية غير المسبوقة" في العاصمة الفرنسية. وقال وزارة الخارجية الفرنسية إن المطارات ستظل مفتوحة وإن الرحلات الجوية والقطارات ستواصل عملها.

ع.م/ ح.ع.ح (أ ف ب ، د ب أ ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان