مقتل خمسة أشخاص على الأقل في زلزال ضرب أسبانيا | أخبار | DW | 11.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مقتل خمسة أشخاص على الأقل في زلزال ضرب أسبانيا

شهد جنوب شرق أسبانيا اليوم الأربعاء عدة هزات أرضية بلغت أقواها 4،5 درجة على مقياس ريختر، وحسب مسؤولين أسبان فإن عدد الضحايا يتراوح بين خمسة وسبعة قتلى، من بينهم طفل واحد على الأقل.

default

جانب من الدمار الذي شهدته شوارع لوركا جراء الزلزال

صرح مسؤولون أسبان اليوم (11 مايو / أيار 2011) بأن خمسة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم إثر زلزال بلغت قوته 5،2 درجة على مقياس ريختر ضرب جنوب شرق اسبانيا. وذكر المسؤولون أن عدد الضحايا بين خمسة و سبعة أشخاص في لوركا بمنطقة مورسية جنوب شرق أسبانيا. ومن بين الضحايا طفل واحد على الأقل.

وحدة عسكرية خاصة للمساعدة في عمليات الإنقاذ

Spanien Erdbeben Lorca

خلف زلزال اليوم ذعرا كبيرا لدى ساكنة لوركا

ومن جهتها أكدت الحكومة المركزية في مدريد وفاة أربعة أشخاص في وقت متأخر من اليوم. وتمشط فرق الطوارئ المنازل المتضررة بحثا عن مزيد من الضحايا المحتملين. وأرسلت الحكومة وحدة عسكرية مكونة من 150 جنديا لمساعدة رجال الإنقاذ. وكان مركز الزلزال بالقرب من مدينة لوركا. وجاء هذا الزلزال في أعقاب زلزال سبقه وبلغت قوته 5،4 درجة على مقياس ريختر وأسفر عن وقوع بعض الأضرار في المباني. وتسبب الزلزال الثاني في انهيار العديد من المباني وبرج إحدى الكنائس في لوركا. كما حطمت الأحجار المتساقطة السيارات المتوقفة في الشوارع المليئة بالأنقاض. وقال شاهد عيان " الشوارع مليئة بالناس ونحن لا نعلم أين نذهب والعديد من الأشخاص في حالة صدمة". وقد جرى إخلاء دارللمسنين ومجلس المدينة.

وتجدر الإشارة إلى أن اسبانيا تشهد نحو 2500 زلزال سنويا، ولكن أغلبية هذه الزلازل طفيفة للغاية ولا يشعر بها السكان المحليون. ويذكر أن لوركا التي يبلغ عدد سكانها مائة ألف نسمه عانت من زلزال بلغت قوته 7،4 درجة على مقياس ريختر عام 2005، عندما لحق الدمار بنحو ألف منزل.

(ع.ش. أ ف / د ب أ)

مراجعة: حسن زنيند

إعلان