مقتل جنود برصاص مجهولين في اليمن | أخبار | DW | 17.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مقتل جنود برصاص مجهولين في اليمن

أعلن مسؤول أمني مقتل ثلاثة جنود يمنيين بينهم عنصر في المخابرات مساء الاثنين في هجوم شنه مسلحون مجهولون على نقطة أمنية في حضرموت جنوب شرق اليمن. من ناحية أخرى قالت المعارضة إن الحوار مع الرئيس "لن يؤدي إلى نتيجة".

default

مقتل جنود يمنيين في ظل استمرار الاحتجاجات المطالبة بتنحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح

ذكر مسؤول أمني يمني أن ثلاثة جنود يمنيين بينهم عنصر في المخابرات قد قتلوا مساء أمس الاثنين (16 مايو/ أيار) في هجوم شنه مسلحون مجهولون على نقطة أمنية في حضرموت جنوب شرق اليمن، وذلك حسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية فرانس برس.

وقال المسؤول إن "مسلحين مجهولين يستقلون سيارة شنوا هجوماً بالأسلحة الرشاشة على نقطة عبدالله غريب ببلدة غيل باوزير في حضرموت مما أسفر عن مقتل جنديين من الأمن المركزي ومندوب في الأمن السياسي"، إضافة إلى إصابة جندي رابع بطلقة نارية.

وأشار المسؤول إلى أن المهاجمين "تمكنوا من الفرار إلى جهة غير معلومة". وتتعرض القوى الأمنية والعسكرية في اليمن منذ أشهر لسلسلة من الهجمات القاتلة التي تنسب إلى تنظيم القاعدة أو إلى مسلحين قبليين.

استمرار الاحتجاجات

Vor 20. Vereinigungsfeiern in Jemen

المعارضة أصبحت لا ترى فائدة في الحوار مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح

وفيما يستمر الاحتقان السياسي في البلاد بعد فشل المبادرة الخليجية قال السياسي اليمني عبد الرحمن الجفري رئيس حزب "رابطة أبناء اليمن" (رأي) إن الحوار مع الرئيس علي عبد الله صالح لن يؤدي إلى نتيجة قياساً بما أفرزته التجارب السابقة من نتائج سلبية. وأضاف الجفري، في تصريح لصحيفة "عكاظ" السعودية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، أن المشكلة في اليمن "ليست مع الرئيس صالح فحسب وإنما في طبيعة وشكل النظام". وأوضح أن التأخير في حل الأزمة اليمنية يعود إلى "تعنت الرئيس صالح في الحل"، مشيداً في الوقت ذاته بالمبادرة الخليجية التي حاولت إنقاذ اليمن من أزمته الحالية.

ويرفض صالح الذي يحكم البلاد منذ 32 عاماً التنحي رغم الاضطرابات التي تضرب البلاد منذ حوالي أربعة أشهر. كانت الاحتجاجات قد اندلعت في اليمن في كانون ثان/ يناير الماضي، وازدادت حدتها في شباط/ فبراير عقب تنحي الرئيس المصري السابق حسني مبارك وتجاوزت حصيلة القتلى هناك 150 شخصاً، بحسب جماعات حقوقية.

(ه ع ا/ د ب ا/ ا ف ب)

مراجعة: عماد . غانم

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان