مقاتلات إماراتية تدمر أهدافا عسكرية في اليمن | أخبار | DW | 27.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مقاتلات إماراتية تدمر أهدافا عسكرية في اليمن

شاركت مقاتلات إماراتية في الغارات على مواقع للحوثيين ومعسكرات تابعة لقوات تابعة للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في مناطق مختلفة من اليمن. ومصادر في وزارة الصحة ترجح سقوط حوالي أربعين مدنيا نتيجة الغارات.

شاركت طائرات إماراتية في الغارات التي تقودها السعودية ضد الحوثيين والقوات العسكرية المتحالفة معهم لتشمل عدة مناطق في اليمن. وأكد المتحدث باسم التحالف العميد احمد العسيري أن "القوات الجوية الإماراتية (كانت) حاضرة بكثافة اليوم" الجمعة مشيرا إلى أن العمليات "استمرت باستهداف أسلحة الدفاع الجوي، سواء منظومات صواريخ سام أو المدفعية المضادة للطائرات" كما "استمرت باستهداف منصات الصواريخ الباليستية".

كما جدد العسيري التأكيد بان قوات التحالف تسيطر بالكامل على المجال الجوي اليمني، وأن الطائرات التي كان يسيطر عليها الحوثيون قد دمرت منذ بداية العملية. وبحسب العسيري، فقد استهدفت غارات التحالف في الساعات ال24 الأخيرة قاعدة العند الجوية شمال عدن التي كان سيطر عليها الحوثيون في وقت سابق. وأكد أن الضربات استهدفت مدرج القاعدة "لمنع الميليشيات الحوثية من استخدام" القاعدة.

كما أكد ضرب "تحركات محدودة (للحوثيين) على الحدود الشمالية لليمن تم استهدافها اليوم باستخدام طائرات اباتشي (مروحيات) ومدفعية الميدان" مشيرا "لا يوجد الآن أي تحركات لعمليات برية من هذه التجمعات بالقرب من الحدود في شمال اليمن".

وطالب العسيري اليمنيين بـ"الابتعاد عن التجمعات الحوثية" والابتعاد عن المركبات التي تنقل تموينات عتاد لأن قوات التحالف ستهاجمها. وأضاف أنه "لن يسمح لأحد كائنا من كان بتقديم الإمداد للحوثيين".

وتهدف عملية "عاصفة الحزم" التي أطلقتها الرياض ليل الأربعاء/ الخميس مع دول عربية إسلامية، بحسب الرياض إلى الدفاع عن "الشرعية" المتمثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي ومنع حركة الحوثيين من السيطرة على البلاد.

وفي حصيلة ذكرها مسؤون في وزارة الصحة اليمنية، فإن 39 مدنيا على الأقل قتلوا منذ بدء الغارات الجوية. وسقط 12 من القتلى في غارة استهدفت قاعدة عسكرية شمال صنعاء ليل الخميس الجمعة وأصابت حيا سكنيا قريبا، بحسب ما أفاد مسؤولو الوزارة التي يسيطر عليها الحوثيون. والقاعدة المستهدفة هي قاعدة الصمع التي تستخدمها وحدات من الجيش موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح الحليف للحوثيين والذي يعتبره المراقبون القوة الحقيقية خلف صعودهم المثير في الأشهر الأخيرة.

إلى ذلك، أفادت مصادر أمنية أن مقاتلة تابعة للتحالف نفذت صباح الجمعة غارة جوية استهدفت كتيبة الدفاع الجوي 49 بالقرب من حقل وادي بنا في منطقة صافر النفطية شرق مدينة مأرب في وسط اليمن، وهي كتيبة تضم بطاريات صواريخ ورادار، وقد تم تدميرها بالكامل.

وفي مأرب أيضا، تعرض معسكر للقوات اليمنية الموالية لصالح لقصف جوي ليل الخميس الجمعة بحسب مصادر قبلية. وفي جنوب البلاد، استهدفت غارتان جويتان قاعدة العند العسكرية التي استولى عليها الحوثيون الأربعاء، بحسب مصادر عسكرية. كذلك شوهدت طائرات حربية في سماء مدينة ابين الواقعة شرق عدن حيث قاعدة المجد العسكرية التي يعتقد أن موالين للحوثيين يسيطرون عليها.

ع.خ/ ح.ع.ح (ا ف ب)

إعلان