مفوض حقوق الإنسان يوجه انتقادات غير مسبوقة لإدارة ترامب | أخبار | DW | 08.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مفوض حقوق الإنسان يوجه انتقادات غير مسبوقة لإدارة ترامب

وجه مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان انتقادات غير مسبوقة للولايات المتحدة. وقال إن سياسات الهجرة، التي ينتهجها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد تؤدي لعمليات طرد جماعي للمهاجرين وهو ما يشكل انتهاكا للقانون الدولي.

انتقد مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين الأربعاء (الثامن من آذار/ مارس 2017) الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل مباشر، مؤكدا أن الولايات المتحدة تحتاج إلى قيادة أفضل لمواجهة التحديات المتفاقمة مثل انتشار الكراهية ضد الأجانب والتمييز الديني.

وقال المفوض السامي خلال المؤتمر السنوي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، "أنا قلق بسبب معالجة الإدارة الجديدة لعدد من المواضيع المتعلقة بحقوق الإنسان". وأضاف "نحتاج إلى قيادة أعظم وأكثر ثباتا للتعامل مع انتشار موجة التمييز الأخيرة ومعاداة السامية والعنف تجاه الأقليات الإثنية والدينية".

وحذر المسؤول الأممي من أن تشهير واشنطن "بجماعات بأسرها مثل المكسيكيين والمسلمين"، إضافة إلى "الادعاءات الباطلة" حول معدلات الجريمة المرتفعة بين المهاجرين "تؤجج الإساءات الناتجة عن الخوف من الأجانب".

وكانت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية قد اتخذت خطوات لترحيل جماعي لمهاجرين يعيشون بصورة غير قانونية في البلاد، وفقا لأمر تنفيذي وقعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في كانون الثاني/ يناير الماضي.

وقال  الحسين إن "عمليات الترحيل السريعة يمكن أن ترتقي لكونها عمليات طرد جماعية"، مضيفا أن هذه العمليات تعتبر غير قانونية إذا لم يتم ضمان الإجراءات القانونية لها، وتشمل حق كل مهاجر في الحصول على تقييم منفرد.

وأضاف في مجلس حقوق الإنسان "إنني أشعر بالانزعاج بصورة خاصة بشأن التأثير المحتمل لهذه التغييرات على الأطفال، الذين يواجهون إمكانية ترحيلهم أو فصلهم عن أفراد أسرهم". وانتقد الحظر المؤقت المعدل الذي أصدرته إدارة ترامب بحق مواطني ست دول ذات أغلبية مسلمة، بالإضافة إلى توجهها العام تجاه الأجانب.

ودعا الأمير  إلى " قيادة أكبر وأكثر اتساقا " لكبح جماح موجات التمييز والهجمات المتزايدة ضد جماعات مختلفة ومن بينها اليهود. وأشار زيد إلى أنه شعر بالفزع من محاولات ترامب تقويض القضاة والصحفيين.

واتهمت منظمات إعلامية رئيسية وأخرى تعنى بحرية الصحافة ترامب بتهديد الصحافيين في تصرف غير مسبوق من رئيس للدولة العظمى، بما في ذلك الإشارة إلى الإعلام بوصفه "عدو الشعب".

وكان زيد رعد الحسين أول مسؤول كبير في الأمم المتحدة يتحدث علنا ضد الأمر التنفيذي الأول الذي أصدره ترامب حول منع السفر، ثم عاد ليهاجم الأربعاء صدور نسخة ثانية معدلة من هذا الأمر تمنع دخول مواطنين من ست دول عربية وإسلامية.

ع.أ.ح (رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان