مفاوضات شاقة تجمع الخضر والليبراليين حول تشكيل الحكومة الألمانية | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 29.09.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مفاوضات شاقة تجمع الخضر والليبراليين حول تشكيل الحكومة الألمانية

يجري حزبي الخضر والديمقراطي الحر جلسة مفاوضات يبحثان فيها عن القواسم المشتركة قبل تحديد الحزب الذي سيتحالفون معه لتشكيل الحكومة هل هو الاشتراكي بقيادة شولتس أم التحالف المسيحي بقيادة لاشيت.

نشر الساسة الأربعة صورة للاجتماع الرباعي على انستغرام وكتبوا بحثا عن حكومة جديدة، نستكشف قواسم مشتركة و جسورا تتجاوز العوامل المفرقة، وقد وجدنا بعضها. أوقات مثيرة.

نشر الساسة الأربعة صورة للاجتماع الرباعي على انستغرام وكتبوا "بحثا عن حكومة جديدة، نستكشف قواسم مشتركة و جسورا تتجاوز العوامل المفرقة، وقد وجدنا بعضها. أوقات مثيرة".

يعتزم حزب الخضر الألماني التحدث إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي يوم الأحد المقبل حول إمكانية المشاركة في حكومة اتحادية جديدة. وقالت زعيمة الحزب، أنالينا بريبوك، في برلين اليوم الأربعاء (29 سبتمبر/ أيلول)، إن التحالف المسيحي دعا حزبها أيضا إلى إجراء محادثات حول تشكيل ائتلاف حاكم الأسبوع المقبل.

مختارات

وجاء إعلان بيربوك بعدما أعلن الحزب الديمقراطي الحر اعتزامه إجراء محادثات استكشافية حول المشاركة في تشكيل حكومة جديدة مطلع الأسبوع  المقبل مع التحالف المسيحي أولا، ثم الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وكان الخضر والليبراليون بدأوا مساء أمس الثلاثاء محادثات رباعية حول المشاركة في الحكومة الألمانية المقبلة بحضور زعيمي حزب الخضر، أنالينا بيربوك وروبرت هابيك، وزعيم الحزب الليبرالي كريستيان ليندر والأمين العام فولكر فيسينج.

ونشر الساسة الأربعة صورة للاجتماع الرباعي على انستغرام وكتبوا "بحثا عن حكومة جديدة، نستكشف قواسم مشتركة و جسورا تتجاوز العوامل المفرقة، وقد وجدنا بعضها. أوقات مثيرة".

وأعلن الحزبان أن هدفهما هو إيجاد خطوط أساسية لتعاون سياسي ووضع "بداية جديدة" لسياسة الحكومة، وقد عزم الحزبان - وهما يمثلان أقوى شريكين محتملين في أي ائتلاف ثلاثي قادم- على إجراء محادثات ثنائية بينهما أولا قبل البدء في إجراء محادثات حول تشكيل ائتلاف ثلاثي سواء مع تحالف ميركل المسيحي أو الحزب الاشتراكي.

ويشجع عدد من الأكاديميين والمتتبعين على حكومة تجمع الخضر والليبراليين والاشتراكيين، لأسباب عديدة، أولها أن من سيشكلها هو الحزب الذي فاز في الانتخابات، أي الاشتراكي الديمقراطي، وثانيها لأن كل هذه الأحزاب حققت ارتفاعا في هذه الانتخابات عن نسخة عام 2016، وثالثها لاستطلاعات الرأي التي ترفض أن يكون مرشح الاتحاد المسيحي، أرمين لاشيت، على رأس المستشارية.

اقرأ أيضا:  ألمانيا ـ الخضر والليبيراليون في دور "صناع الملوك"!

غير أن تشكيل حكومة من هذه الأحزاب الثلاثة يواجه صعوبات، أهمها الاختلافات بين الليبراليين والاشتراكيين على عدة قضايا، مقابل قربهم من المسيحيين المحافظين.

وقد أعلن الحزب الديمقراطي الحر (الليبراليون) اعتزامه إجراء محادثات استكشافية حول المشاركة في تشكيل حكومة جديدة في البلاد مطلع الأسبوع المقبل مع تحالف المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي  أولا، ثم مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

ومن جهة أخرى، بعث لاشيت، بخطاب إلى منافسه مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أولاف شولتس" هنأه فيه على تحقيق حزبه زيادة في نسبة الأصوات المؤيدة له خلال انتخابات البرلمان الاتحادي التي  جرت يوم الأحد الماضي".

وواجه لاشيت خلال الأيام الماضية لوما لأنه لم يقدم التهنة لشولتس بعد الانتخابات التي فاز فيها الاشتراكيون، وكان لاشيت زعيم حزب ميركل المسيحي الديمقراطي هنأ في أعقاب جلسة  لقيادات حزبه أمس الأول الاثنين جميع الأحزاب الديمقراطية التي تمكنت من تحقيق زيادة في نسبة الأصوات المؤيدة لها.

إ.ع/ه.د ( د ب أ)