معرض لايبزغ الدولي للكتاب - مشاركة واسعة رغم تداعيات الأزمة المالية العالمية | الرئيسية | DW | 18.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

معرض لايبزغ الدولي للكتاب - مشاركة واسعة رغم تداعيات الأزمة المالية العالمية

فتح معرض لايبزغ الدولي للكتاب اليوم أبوابه لعشاق القراءة، فعلى مدى 4 أيام سيُمكن للزوار اكتشاف آخر الإصدارات في عالم الكتاب. المعرض نجح في استقطاب 2000 عارض من 39 بلدا مختلفا رغم تداعيات الأزمة المالية على سوق الكتاب.

default

انطلاق معرض لايبزغ الدولي من 18 إلى 21 من الشهر الحالي وتوقعات متفائلة باستقطاب الجماهير

تزامن افتتاح معرض لايبزغ الدولي للكتاب مع تسليم جائزة التفاهم الأوروبي، التي منحت للأديب المجري غيروغ دالوس عن كتابه "رفع الستار. نهاية الديكتاتوريات في أوروبا الشرقية". وعن أهمية هذه الجائزة التي جاءت لتتوج مسيرة أدبية لأديب ولد في عائلة يهودية ونشأ تحت نظام شيوعي منعه من الكتابة واضطره إلى نشر أعماله في الغرب، يقول غيورغ دالوس: "أعتقد أنه من المهم أن يسمع صوت مؤرخ، ليس بالمعنى العلمي للكلمة وإنما صوت كاتب يهتم بالتاريخ."

الأكيد أن منح جائزة المعرض للتفاهم الأوروبي لن تشكل الحدث الرئيسي الوحيد في معرض هؤا العام الذي يستقطب الزوار واهتمام الإعلاميين في ألمانيا وخارجها، فعلى مدى أربعة أيام متتالية، من 18 إلى 21 من الشهر الجاري، يفتح معرض لايبزغ أبوابه لهواة الأدب وعشاق الفن والراغبين على التعرف على الجديد في عالم الأدب بمختلف أنواعه وأجناسه.

تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية على سوق الكتاب

Schriftsteller György Dalos

الكاتب المجري غيروغ دالوس يحوز على جائزة معرض لايبزغ للتفاهم الأوروبي

ولكن، يبدو أن الزمن الذي كان فيه إقبال الجماهير والعارضين على معرض لايبزغ الدولي للكتاب في تزايد مستمر قد ولى ومضى. هذا التراجع لم يقتصر على معرض الكتاب فحسب، بل شمل أيضا سوق الكتاب بصفة عامة. ويرى مدير معرض لايبزغ الدولي للكتاب أوليفر تسيلر أن الأزمة الاقتصادية العالمية قد حطت بظلالها حتى على عالم الكتاب والقراءة، بحيث يقول: "هناك مجالات تشهد نموا مطردا وهناك مجالات أخرى تعاني من صعوبات وتشهد عمليات إعادة هيكلة. بالنسبة لنا كمعرض للكتاب نلاحظ أن الميزانية التي تخصصها كل دار نشر للدعاية والترويج قد تقلصت مقارنة بالسنوات الماضية، حيث أصبحت دور النشر تتبع سياسات تقشفية، ما يعني بالنسبة لنا أنه يتعين علينا بذل جهود إضافية لإبقاء المعرض على مستواه المعتاد."

وعلى الرغم من تداعيات الأزمة المالية العالمية على قطاع النشر والكتاب فقد حرص معرض لايبزغ الدولي على الحفاظ على حجمه المعتاد حيث استقطب نحو 2000 عارض من 39 بلدا مختلفا. كما يقدم المعرض برامج مختلفة في الأدب والترفيه، على غرار تخصيص أجنحة خاصة بأدب الأطفال والقصة والرواية وتنظيم ورشات عمل لدعم المطالعة والقراءة وندوات أدبية وحلقات نقاش مختلفة بالإضافة إلى تخصيص مساحة لدور النشر الصغيرة والمستقلة. ويقول مدير معرض لايبزغ الدولي "مهمتنا كمعرض تكمن في تمثيل التنوع في عالم الأدب الألماني والعالمي وتقديمه لأكبر شريحة ممكنة من الجماهير. ودور النشر الصغيرة تعد جزء مهما من هذا التنوع الأدبي." ويشير إلى أن المعرض يشكل فرصة هامة لدور النشر الصغيرة كي تتمكن من دخول سوق الكتاب، وتقديم نفسها للجمهور كي يتعرف عليها.

محطة تلاقي الأدب الشاب وأسماء حائزة على جائزة نوبل للأدب

Buchmesse Leipzig

معرض لايبزغ يخصص جناحا خاصا بأدب الأطفال وسط توقعات العارضين باسقطاب الجماهير، خاصة فئة الصغار والشباب

ويشهد مهرجان القراءة المسمى "لايبزغ تقرأ" الذي ينظم تزامنا مع معرض لايبزغ للكتاب اقبالا كبيرا. وخلال أكثر من ألفي تظاهرة أدبية وبمشاركة نحو 1500 كاتب وروائي وشاعر سيكون بإمكان القراء الاستمتاع بعروض أدبية مختلفة ومتنوعة والغوص في عالم النثر والشعر والرواية والقصة.

على صعيد آخر، يشكل معرض لايبزغ ملتقا لكتاب شباب وأسماء لمعت في عالم الأدب على الصعيدين الألماني والعالمي على غرار هيرتا مولر وغونتر غراس، الأديبان الألمانييان اللذان حصلا على جائزة نوبل للأدب. كما من المنتظر أن يحل السياسي البولندي ليش فاليزا، الحاصل على جائزة نوبل للسلام، ضيفا على معرض لايبزيج الدولي. ويسعى المعرض إلى تلبية أذواق مختلف شرائح المجتمع، بما فيها الشباب والصغار، حيث تنظم ليالي أدبية، وخصيصا لأحباء الموسيقى استقطب المعرض نحو عشرين دار نشر للكتب الموسيقية.

الكاتبة: زيلكه بارتليك / شمس العياري

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان