معرض أبو ظبي للكتاب يركز على التعليم وثقافة الطفل | الرئيسية | DW | 05.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

معرض أبو ظبي للكتاب يركز على التعليم وثقافة الطفل

تتطور أبو ظبي بسرعة كبيرة إلى أحد المراكز العالمية الهامة لمعارض الكتاب، وباتت أهمية معرضها تتعدى منطقة الخليج والمنطقة العربية، ففي معرض هذه السنة تشارك ثمانمائة دار نشر من ستين بلداً بما في ذلك من ألمانيا.

default

كتب الأطفال أخذت تحظى باهتمام متزايد في العالم العربي

تزين صورة الأديبة الألمانية هيرتا موللر الحائزة على جائزة نوبل للآداب الجناح الألماني في معرض أبو ظبي للكتاب، والى جانب الصورة وضعت مؤلفات الأديبة، وفوق الرفوف المجاورة مجموعة أخرى من الأعمال الشعرية والنثرية الجديدة التي صدرت في الخريف الفائت، إلى جانبها قواميس للأطفال وكتب لتعليم الشطرنج وأخرى حول الرياضة. ويضم الجناح الألماني عشر دور نشر وقام بتنظيمه ودعمه مؤسسة معرض الكتاب الدولي في فرانكفورت ووزارة العلوم والتقنيات الألمانية.

التعليم محور المعرض

Bild von Hertha Müller am Gemeinschaftsstand der Frankfurter Buchmesse in Abu Dhabi 2010

حضور ملحوظ لرايات الأديبة الألمانية هيرتا موللر في الجناح لألماني في المعرض

ويشكل التعليم الموضوع الرئيسي في معرض أبو ظبي، الأمر الذي يعكس الاهتمام الكبير الذي يوليه اتحاد الإمارات العربية لهذا القطاع، فهو ينفق كل سنة المليارات على دعم عملية تعليم الأطفال. وقد لفت هذا الأمر اهتمام دور نشر ألمانية مثل دار نشر تيرزيو في ميونيخ، التي تشارك للمرة الأولى في معرض أبو ظبي.

وتختص دار نشر تيرزيو في إصدار قطع بناء تعليمية، يتعلم الأطفال بواسطتها عن طريق اللعب اللغات والرياضيات. وكانت إيريس بيلينغ هاوزن، القائمة بأعمال هذه الدار، قد وجدت خلال معرض الكتاب الأخير في فرانكفورت اهتماماً كبيراً من قبل الناشرين العرب بمنتجات هذه الدار، مما دفعها إلى الاستجابة لهذا الاهتمام كما تقول. وتضيف "قررنا أن نستغل فرصة المعرض في أبو ظبي والمشاركة في إطار الجناح الألماني المشترك."

مشروع"كلمة" للترجمة الذي يمول من قبل هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث هو مثال آخر على دعم عملية تعليم الجيل الناشئ، فبالتعاون مع دور نشر في بلدان عربية أخرى قام مشروع كلمة بنشر عدد كبير من كتب الأطفال الألمانية باللغة العربية. وتشير سوزانه شبورر، مديرة معهد جوته في أبو ظبي، إلى أن الاهتمام الكبير في العالم العربي بهذا النوع من الكتب نابع عن وجود نقص كبير لديه في هذا المجال: "إنتاج كتب الأطفال في العالم العربي ما يزال تقليداً حديث العهد، ولهذا السبب يوجه الأنظار إلى حيث توجد كتب جيدة للأطفال."

كتب Pixi المصورة للأطفال بالعربية

Stand vom Rabi-Verlag, der die arabischen Pixis herausgibt auf Buchmesse in Abu Dhabi 2010

جناح الناشر السوري غسان ربيع عن كتب الأطفال لاسيما سلسلة بيكسيس

الناشر السوري غسان ربيع يعرف من خلال تجربته الشخصية مدى النقص الكبير في كتب الأطفال، وتشارك دار نشره بجناح كبير في المعرض، وهو يسًوق عدداً كبيراً من الكتب، بينها كتب أطفال لمؤلفين عرب، وترجمات من الفرنسية ومؤخراً كتب بيكسي بالعربية، وكان قد تعرف كما يقول خلال زيارة له لألمانيا على كتب بيكسي، إذ كانت عيناه تقع في كل مكتبة يزورها على هذه الكتب الصغيرة المربعة الشكل.

وعندما يتحدث غسان ربيع عن ذلك يؤكد على ضرورة تشجيع القراءة ويقول:" ليس سراً من الأسرار أن عدد القراء في العالم العربي منخفض جداً، وأنا أفكر على الدوام بالوسيلة التي تمكن من تنمية اهتمام الأطفال بالقراءة". وقد أعجب بفكرة كتب بيكسي ووجدها رائعة، لهذا اتصل بدار نشر كارلسن. وأنزل إلى السوق ثمانين كتاباً من هذا النوع. ويأمل غسان ربيع في أن تحظى كتب بيكسي بالعربية بإقبال قوي من قبل زوار المعرض وأن يتمكن أيضاً من تطوير سوقها في منطقة الخليج.

قلة الطلب على الكتب الكلاسيكية الألمانية

لكن الرواية الألمانية بالعربية لا تتصدر مكانة أمامية في معرض هذه السنة، وقد غاب عن المعرض عدد كبير من دور النشر الصغيرة التي تسوق كتباً مترجمة عن الألمانية خاصة من مصر. ويشكو ممثل دار نشر الجمل في المعرض، الذي اهتم باكراَ بترجمة الأدب الألماني، من نقص اهتمام القارئ العربي بالكتب المترجمة، حيث لا يباع من أعمال غونتر غراس، وكريستا فولف، وإنغيبورغ باخمان، المترجمة إلى العربية أكثر من ألفي نسخة، مشيراً إلى أن كتاب "العطر" لباتريك سوسكيند هو من بين الكتب التي حققت أفضل المبيعات حتى الآن.

الكاتبة: منى النجار/منى صالح

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

إعلان