معارك في شوارع حي سكني في مدينة الحديدة اليمنية للمرة الاولى | أخبار | DW | 11.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

معارك في شوارع حي سكني في مدينة الحديدة اليمنية للمرة الاولى

اندلعت حرب شوارع في حي سكني في شرق الحديدة اليمنية للمرة الأولى، بعد تمكن القوات الموالية للحكومة من دخوله، في المدينة التي تضم ميناء يعتبر شريان حياة لملايين السكان، فيما قتل 61 مسلحاً من طرفي المواجهات في حصيلة أولية.

قال مسؤولون عسكريون في القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا في اليمن، اليوم الأحد (11 نوفمبر/تشرين الثاني 2018)، إن هذه القوات المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية، تعمل على "تطهير" المناطق السكنية التي دخلتها اليوم في شرق المدينة من المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على الحديدة منذ 2014.

ويقع الحي السكني جنوب مستشفى 22 مايو، الأكبر في المدينة والذي سيطرت عليه القوات الموالية للحكومة السبت، وشمال طريق سريع رئيسي يربط وسط المدينة الساحلية بالعاصمة صنعاء. وأعربت منظمات إنسانية مرارا عن خشيتها من سقوط ضحايا مدينيين في هجوم الحديدة.

وتضم المدينة ميناء تمر عبره غالبية المساعدات والمواد الغذائية التي يعتمد عليها ملايين السكان للبقاء على قيد الحياة في بلد يواجه نحو نصفه سكانه (27 مليون نسمة) خطر المجاعة، وفقا للأمم المتحدة.

في سياق متصل، أعلنت مصادر عسكرية وطبية أن 61 مقاتلا من الحوثيين والقوات الموالية للحكومة المعترف بها، قتلوا خلال الساعات الـ24 الأخيرة في الحديدة (غرب)، بينما نقل عشرات الجرحى إلى مستشفيات خارج المدينة.

 

مشاهدة الفيديو 23:05

مسائية DW: التصعيد العسكري في الُحديدة اليمنية.. ماذا وراءه؟

 

وقالت مصادر طبية في الحديدة إن 43 من المتمردين الحوثيين وتسعة جنود في القوات الموالية للحكومة قتلوا. وتحدث مصدر طبي في المخا جنوب الحديدة عن وصول جثث تسعة مقاتلين آخرين من القوات الحكومية. وذكر مصدر في المستشفى العسكري في الحديدة أن عشرات الجرحى الحوثيين نقلوا إلى مستشفيات في صنعاء وإب.

 وقتل أكثر من 400 مقاتل خلال عشرة أيام من المواجهات في الحديدة المدينة الساحلية التي تضم أهم مرفأ في اليمن. ومنذ 2014، تخضع مدينة الحديدة المطلّة على البحر الأحمر لسيطرة المتمرّدين، وتحاول القوات الحكومية بدعم من تحالف عسكري تقوده السعودية استعادتها منذ حزيران/يونيو الماضي بهدف السيطرة خصوصاً على مينائها الاستراتيجي.

ح.ز/ف.ي (أ.ف.ب)

 

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة