مظاهرات حاشدة بألمانيا ضد تشديد أوروبي لقواعد النشر في الانترنت | أخبار | DW | 23.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مظاهرات حاشدة بألمانيا ضد تشديد أوروبي لقواعد النشر في الانترنت

شهدت مدن ألمانيا الكبرى وكذلك دول أوروبية أخرى مظاهرات شارك فيها عشرات آلاف الأشخاص احتجاجا على تعديلات يعتزم الاتحاد الاوروبي إقرارها بشأن حقوق الملكية للنشر في الإنترنت. وطالب المتظاهرون "ليبق الانترنت كما هو".

تظاهر عشرات الآلاف في ألمانيا اليوم السبت (23 مارس/ آذار 2019) احتجاجا على خطط إصلاح حقوق الملكية والتضييق المحتمل على التعامل مع شبكة الإنترنت، التي يعتزم الاتحاد الأوروبي إجراءها. ونظمت إجمالا مظاهرات في 40 مدينة ألمانية، كما كانت هناك مظاهرات السبت أيضا في فرنسا والنمسا ودول أخرى في شرق أوروبا والدول الاسكندنافية دعت إليها حملة "انقذ الإنترنت".

وكانت مظاهرة تم تنظيمها في مدينة ميونيخ واحدة من أكبر الفعاليات التي جرت اليوم، حيث قالت الشرطة إن 40 ألف شخص تظاهروا هناك تحت شعار "أنقذ شبكتك للإنترنت". وحمل المتظاهرون ومعظمهم من الشباب لافتات كتب عليها: "لا تفسدوا شبكة الإنترنت"، و"ليبق الإنترنت كما هو".

وقال منظمو مظاهرة مدينة كولونيا إن عدد المشاركين فيها زاد عن 10 آلاف شخص بينما قالت الشرطة إن عددهم بلغ في بداية المظاهرة حوالي 4500، وقالت الشرطة إن مظاهرة انطلقت في دوسلدورف شارك فيها 4000 متظاهر، وفي هامبورغ انطلقت مظاهرة أخرى شارك فيها 6000 شخص، كما شارك 3200 شخص في مظاهرة بمدينة هانوفر.

Köln Proteste gegen Uploadfilter (DW/Jan D. Walter)

نحو 10 آلاف شخص تظاهروا في كولونيا ضد عزم الاتحاد الأوروبي تشديد قواعد النشر في الانترنت

واحتشد في ميدان بوتسدام في العاصمة برلين عدة آلاف ليمروا أمام مركز موقع ويكيبيديا الألماني متجهين إلى بوابة براندنبورغ الشهيرة. وحمل المتظاهرون الشباب لافتات تحمل شعارات من نوع "لا يظن أحد أنه سيؤسس رقابة"، و"أنقذوا الإنترنت".

ويسعى البرلمان الأوروبي يوم الثلاثاء المقبل إلى البت في شأن إصلاح قواعد حقوق الملكية الفكرية، التي يسعون من خلالها إلى مواءمة الحقوق القديمة بمتغيرات عصر الإنترنت. وينتقد المعارضون المادة رقم 13 من خطة الإصلاح التي صارت في النسخة الحالية من نص القانون هي المادة 17، والتي تنص على أن تتحقق منصات الإنترنت مثل يوتيوب أولا من حقوق حماية الملكية الفكرية لمضمون ما تعرضه فيها قبل رفعه إلى الجمهور، والتثبت من أنه ليس به محتويات محمية فكريا.

ويرى كثير من المنتقدين أن هذا غير ممكن إلا من خلال مرشحات إلكترونية تحمل في طياتها خطورة أن يتم تنحية مواد أكثر من الضروري.

ص.ش/ع.خ (د ب أ، أ ف ب)

مختارات