مظاهرات بنيويورك ضد قرار القضاء في قضية مقتل رجل أسود | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 04.12.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مظاهرات بنيويورك ضد قرار القضاء في قضية مقتل رجل أسود

شهدت مدينة نيويورك مظاهرات شارك فيها آلاف الغاضبين من قرار هيئة المحلفين الذي قضى بعدم توجيه اتهام إلى ضابط شرطة ضلع في وفاة رجل أمريكي أعزل من أصول إفريقية، وذلك عقب قرار مماثل صدر في فيرغسون بولاية ميسوري.

تجمع آلاف المتظاهرين حول مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، احتجاجا على قرار هيئة محلفين قضى بعدم توجيه اتهام إلى ضابط شرطة في نيويورك ضلع في وفاة رجل أمريكي أعزل من أصول أفريقية.

وتجمع المتظاهرون حول ساحة تايمز سكوير وبدأوا في السير مرددين هتاف "ارفعوا أيديكم لا تطلقوا النار". ورفع آخرون لافتات مكتوب عليها: "لا أستطيع التنفس" في إشارة إلى ما قاله الضحية إريك غارنر للشرطة عندما ضغط ضابط شرطة على رقبته وظهر ذلك في مقطع فيديو خاص بإلقاء القبض عليه في يوليو/تموز. وارتدت مجموعة من نحو 30 متظاهرا ملابس باللونين الأسود والأحمر واستلقوا على الأرض في محطة غراند سنترال ستيشن، احتجاجا على القرار.

وكان وزير العدل الأمريكي أريك هولدر قد أعلن يوم الأربعاء (الثالث من ديسمبر/كانون الأول 2014) فتح تحقيق فدرالي حول انتهاك الحقوق المدنية للقتيل في هذه القضية. وقال هولدر للصحافيين إن "مدعينا العامين سيجرون تحقيقا مستقلا ومعمقا ونزيها وسريعا"، وذلك إثر قرار هيئة محلفين عدم ملاحقة الشرطي في قرار يأتي بعد عشرة أيام من قرار هيئة محلفين أخرى قضى أيضا بعدم ملاحقة شرطي أبيض قتل فتى اسود في فيرغسون (ميزوري, وسط) في أغسطس/آب. وأضاف "لقد شاهدنا جميعا شريط الفيديو الذي يظهر اعتقال اريك غارنر. إن وفاته هي بالطبع مأساة".

وتابع "أعلم أن عددا كبيرا من الأشخاص في نيويورك وسائر أنحاء البلاد سيخيب أملهم من قرار هيئة محلفي الولاية اليوم (الأربعاء)"، مطالبا المتظاهرين ب"البقاء هادئين". وأضاف أنه وبعد نهاية التحقيقات المحلية، "أعلن لكم أن وزارة العدل ستجري تحقيقا فدراليا حول الحقوق المدنية بعد موت اريك غارنر".

وكان اريك غارنر (43 عاما) الذي اشتبهت الشرطة في بيعه سجائر بطريقة غير قانونية، قد حاول لفترة قصيرة مقاومة عناصر أمن طرحوه أرضا في ستاتن ايلند، إحدى دوائر نيويورك، في يوليو/تموز الماضي. وأظهر شريط فيدو لأحد الهواة أحد الشرطيين دانييل بانتاليو وهو يمسكه من رقبته لطرحه أرضا في حين كان القتيل، وهو أب لستة أطفال يعاني من السمنة والربو، يكرر مرارا "لا استطيع التنفس" وذلك قبل أن يفقد الوعي. وأعلنت وفاته بعد نقله إلى المستشفى، ليؤكد الطبيب الشرعي في نيويورك بعد ذلك وجود "عملية قتل".

و.ب/ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات