مظاهرات البصرة – حظر للتجوال بعد سقوط قتيل وإحراق القنصلية الإيرانية | أخبار | DW | 07.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مظاهرات البصرة – حظر للتجوال بعد سقوط قتيل وإحراق القنصلية الإيرانية

اقتحام وإحراق القنصلية الإيرانية في البصرة من قبل متظاهرين لقي انتقادا من قبل وزارة الخارجية العراقية. والسلطات تعلن فرض حظر للتجول في المدينة الجنوبية، التي شهدت مقتل شخص وإصابة آخرين خلال الاضطرابات التي شهدتها المدينة

أعلنت السلطات العراقية تطبيق إجراءات حظر التجول الشامل في محافظة البصرة على حركة الأشخاص والسيارات. ويأتي تطبيق حظر التجول الشامل، بعد أن أضرم متظاهرون ناقمون النيران في مقر القنصلية الإيرانية في المحافظة الواقعة على مسافة 550 كلم جنوبي بغداد.

وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية: "إن عملية إحراق مبنى القنصلية الإيرانية رافقته هتافات/ايران بره بره، البصرة تبقى حرة/ حيث تعالت ألسنة اللهب من المقر وسحب الدخان في مشهد أصبح مألوفا خلال الأيام الماضية".

وأعربت وزارة الخارجية العراقية عن أسفها الشديد لتعرض مقر القنصلية الإيرانية لهجوم من قبل متظاهرين في محافظة البصرة.

وشوهد انتشار كبير للقوات العراقية العسكرية والأمنية لبدء تطبيق إجراءات حظر التجوال في جميع الشوارع والأحياء الرئيسية ، في الوقت الذي لايزال متظاهرون ينتشرون في الشوارع وخاصة في الأحياء والأزقة الشعبية المكتظة بالسكان.

وأعلنت مصادر طبية وشهود عيان أن متظاهرا قتل وأصيب 18 آخرون خلال الاضطرابات التي حدثت اليوم الجمعة، فيما استمرت عمليات إحراق الأبنية الحكومية التي طالت اليوم مقرا للحشد الشعبي ومقرا لتيار الحكمة الوطني بزعامة عمار الحكيم.

من ناحية اخرى،  قال مصدر في شركة لوك أويل ومصدر في شرطة النفط في مدينة البصرة العراقية إن محتجين دخلوا منشأة لمعالجة المياه تابعة لحقل غرب القرنة2 النفطي الذي تديره شركة لوك أويل واحتجزوا موظفين عراقيين اثنين اليوم الجمعة. الامر الذي نفاه العميد علي المياحي   مدير شرطة نفط الجنوب بالعراق الذي قال  إن الحقول النفطية في البلاد بما فيها التي تدار من قبل الشركات النفطية الاجنبية، لم تتعرض لاية هجمات من قبل المتظاهرين في محافظة البصرة. 

ف.ي/ي.ب (أ.ف.ب، رويترز)

 

مختارات