مطلوب شبيه للمستشار الألماني أولاف شولتس على وجه السرعة | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 13.05.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

مطلوب شبيه للمستشار الألماني أولاف شولتس على وجه السرعة

تواصل وكالة ألمانية بحثها عن شبيه للمستشار الألماني أولاف شولتس للظهور في الأفلام أو الإعلانات أو برامج التليفزيون. إلا أن العملية ليست سهلة لعدة أسباب حيث سبق أن رفضت عشرات الطلبات.

المستشار الألماني أولاف شولتس في قصر الإليزيه (6/9/2021)

المستشار الألماني أولاف شولتس

 

تقوم إحدى الوكالات الألمانية منذ عام 1998 بالبحث عن شخصيات شبيهة بمشاهير السياسة للظهور في الأفلام والتلفزيون وإعلانات الشركات. وحتى الآن لم يتم العثور على مرشح مناسب لدور المستشار الألماني أولاف شولتس. وفشلت محاولة واحدة بسبب الوزن والطول. وتقدم خمسون مترشحا بطلب للوكالة للظهور كشبيه للمستشار الألماني، لكن لا أحد من المرشحين استطاع الجمع بين كل الخصائص الضرورية المطلوبة، نقلا عن موقع "دير شبيغل" الإخباري الألماني.

ومنذ الانتخابات الفيدرالية في خريف 2021 تبحث الوكالة الألمانية عن  شخص يشبه المستشار الألماني لكن بدون جدوى.ورغم وجود ملايين الأشخاص برأس أصلع كرأس المستشار أولاف شولتس، وحاجبان على شكل حرف V، والمظهر الخارجي إلا أن هناك معايير كثيرة أخرى مهمة، كما يوضح مدير الوكالة يوخن فلورستيد.

وحدث مرة أن كان لدى يوخن فلورستيد أمل كبير في العثور أخيرا لشبيه أولاف شولتس بعد أن توصل بصورة من أحد المترشحين. ورغم أن هذا الأخير استوفى العديد من المعايير، لكنه في النهاية اتضح أن طوله قامته أكبر من طول قامة المستشار الألماني ب 15 سنتمترا، كما أن وزنه أكبر من وزن شولتس بـ 30 كيلوغرامًا.

وأوضح يوخن فلورستيد أنه لم يختر المترشح لأنه من المهم توفر كل المعايير "من العين إلى الفم الهيئة الخارجية والطول"، وفقا لموقع "دير شبيغل" الإخباري الألماني. 

لكن صعوبات إيجاد شبيه لا يقتصر على المستشار الألماني، بل يشمل سياسيين آخرين في الحكومة الألمانية مثل وزير المالية كريستيان ليندنر (الحزب الديمقراطي الحر) أو وزيرة الخارجية أنالينا بربوك (حزب الخضر).

ولم تتلق الوكالة أي طلب من مترشحين يشبهونهم منذ الانتخابات الفيدرالية. رغم أن يوخن فلورستيد على يقين أن هناك آلاف الأشخاص المناسبين في ألمانيا، لكنه يرجح أن الكثير من الناس لا يرسلون طلبات الترشح للدور لأنهم يخشون من الظهور كسياسي مزدوج، وقد يواجهون مثلا بالكثير من التعليقات السيئة على وسائل التواصل الاجتماعي.

بيد أن فلورستيدت لم يفقد الأمل وهو مصمم على مواصلة البحث عن شبيه للمستشار الألماني أولاف شولتس.

ع.ع