مطالب دولية بتعزيز حماية المدنيين في الموصل | أخبار | DW | 28.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مطالب دولية بتعزيز حماية المدنيين في الموصل

بعد مقتل أكثر من 300 شخص في الموصل، دعت الأمم المتحدة ومنظمة "العفو الدولية" إلى تعزيز حماية المدنيين في الموصل. وكما اتهمت العفو الدولية التحالف بانتهاك القانون الدولي، وذلك بعدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية السكان.

دعت الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية الثلاثاء (28 آذار/مارس 2017) إلى تعزيز حماية المدنيين في الموصل، حيث قتل أكثر من 300 شخص في الجانب الغربي من المدينة منذ منتصف شباط/فبراير جراء معارك تخوضها قوات حكومية لاستعادته من تنظيم "الدولة الإسلامية". وأعلنت الأمم المتحدة مقتل أكثر من 300 مدني منذ بدء عملية استعادة غرب الموصل من تنظيم "الدولة الإسلامية" الشهر الفائت، مضيفة أن هذه الحصيلة قد تتجاوز 400 في حال تأكيد معلومات عن قتلى إضافيين.

وأفاد بيان للمفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة أن "معلومات تحقق منها مكتب حقوق الإنسان وبعثة تقديم المساعدة إلى العراق التابعين للأمم المتحدة أفادت عن مقتل 307 مدنياً على الأقل، وإصابة 273 آخرون في غرب الموصل بين 17 شباط/فبراير و22 آذار/مارس". وأضاف أن الحصيلة يمكن أن ترتفع في الأيام المقبلة لأن الأمم المتحدة تلقت تقارير لم تتحقق منها بعد تشير إلى سقوط 95 قتيلاً مدنياً على الأقل بين 23 و 26 آذار/مارس الجاري. لكن مكتب حقوق الإنسان أكد أنه يتعذر عليه حالياً تحديد أطراف النزاع المسؤولين عن سقوط القتلى.

ويحقق العراق ووزارة الدفاع الأميركية في تقارير أشارت إلى مقتل عشرات أو حتى مئات الأشخاص في الأيام الماضية في غارات التحالف الدولي. وقال المفوض السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، إنه يرحب بهذه التحقيقات وإن مكتبه لم يحمل مباشرة التحالف أي مسؤولية عن سقوط ضحايا لكنه دعا إلى "مراجعة عاجلة للتكتيك المتبع لضمان خفض الأثر على المدنيين إلى الحد الأدنى".

من جانبه، أقر قائد القوات الأمريكية بالعراق اليوم الثلاثاء باحتمال وجود دور للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في انفجارات بالموصل أودت بحياة مدنيين في الشهر الحالي وقال إن التحقيقات جارية وإن تنظيم "الدولة الإسلامية" قد يكون مسؤولا أيضا.

وقال اللفتنانت جنرال ستيف تاونسند في إفادة صحفية بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) من العراق "تقييمي الأولي هو أنه ربما كان لنا دور في هذه الخسائر البشرية. الآن هذا ما لا أعلمه. ما لا أعلمه هو هل جمعهم العدو هناك؟ لا نزال نحتاج لإجراء بعض التقييمات."

 

"استخدام متزايد للدروع البشرية من قبل داعش"

كما قال المفوض السامي اليوم الثلاثاء إن عدداً كبيراً من العراقيين قتلوا في معركة الموصل في الأيام الأخيرة بسبب استخدام مقاتلي تنظيم "داعش" المدنيين بشكل متزايد كدروع بشرية ضد الهجمات الجوية. وقال رعد الحسين في بيان أصدره في جنيف "هذا يشكل انتهاكاً للمعايير الأساسية للكرامة الإنسانية والأخلاق". وحث رعد الحسين قوات الأمن العراقية وحلفائها العسكريين بقيادة الولايات المتحدة الذين يقصفون الموصل على ضبط تكتيكاتهم لتجنب وفيات المدنيين.

"التحالف فشل في اتخاذ احتياطات كافية لمنع سقوط قتلى مدنيين"

وجاءت تصريحاته مفوض حقوق الإنسان الأممي بعد أن اتهمت منظمة العفو الدولية التحالف بقيادة الولايات المتحدة في العراق بانتهاك القانون الدولي بعدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية سكان الموصل، مشيرة إلى مقتل أسر بكاملها داخل منازلها. ونقل بيان عن دوناتيلا روفيرا، المسؤولة في المنظمة، أن بحثاً ميدانياً في الجانب الشرقي أظهر "نماذج مخيفة لآثار ضربات جوية نفذها التحالف الدولي أدت إلى تدمير منازل بصورة كاملة وفي داخلها جميع أفراد الأسرة". وأضافت أن "الأعداد الكبيرة للضحايا المدنيين تشير إلى أن قوات التحالف (...) قد فشلت في اتخاذ احتياطات كافية لمنع سقوط قتلى بين المدنيين". وقالت روفيرا إن "القوات العراقية نصحت بشكل متكرر البقاء داخل المنازل بدلاً من الهروب من المنطقة، وهذه حقيقة تشير بأن قوات التحالف كان عليها أن تعي بأن هذه الضربات قد ينتج عنها عدداً كبيراً من الضحايا المدنيين".

خ.س/ح.ع.ح (أ ف ب، د ب أ)

مختارات