مصر وإثيوبيا تتفقان على الاستئناف الفوري لمفاوضات سد النهضة | سياسة واقتصاد | DW | 24.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

مصر وإثيوبيا تتفقان على الاستئناف الفوري لمفاوضات سد النهضة

بعد توتر شاب الأجواء بين البلدين، أكد الرئيس المصري ورئيس الوزراء الإثيوبي على ضرورة الاستئناف الفوري لأعمال اللجنة الفنية لسد النهضة. إثيوبيا أكدت على أن استقرار البلدين قوة وقيمة مضافة للقارة الأفريقية بأسرها.

Grand Ethiopian Renaissance Dam (picture-alliance/dpa/G. Forster)

سد النهضة الإثيوبي - أرشيفية

أعلنت الرئاسة المصرية أن الرئيس عبد الفتاح السيسي اتفق مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد خلال لقائهما في وقت سابق اليوم الخميس (24 أكتوبر/تشرين الأول)، في سوتشي بروسيا، على ضرورة الاستئناف الفوري لأعمال اللجنة الفنية لسد النهضة.

ونقل التيلفزيون المصري عن الرئاسة أن الجانبين "اتفقا على ضرورة التوصل لتصور نهائي بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، والالتزام بما تم إعلانه إزاء التمسك بمسار المفاوضات وصولا لاتفاق نهائي".

وأضاف التلفزيون أن أحمد أكد خلال اللقاء، الذي عُقد على هامش القمة الروسية الأفريقية، "التزام بلاده بإقامة سد النهضة دون إلحاق أضرار بدولتي المصب"، وأن "إثيوبيا حكومة وشعبا ليس لديها نية للإضرار بمصالح الشعب المصري".

وأكد رئيس وزراء إثيوبيا أن "استقرار البلدين قوة وقيمة مضافة للقارة الأفريقية بأسرها"، مشيرا إلى أن تصريحاته الأخيرة أمام البرلمان الإثيوبي بشأن السد "تم اجتزائها خارج سياقها". وأكدت وكالة الأنباء الإثيوبية عقد اللقاء، إلا أنها لم تذكر المزيد من التفاصيل.

وجاء اللقاء بعد يومين من تصريح نُسب لأحمد قال فيه :"إذا كانت هناك حاجة للحرب مع مصر بسبب سد النهضة فنحن مستعدون لحشد الملايين، ولكن المفاوضات هي التي يمكن أن تحل الجمود الحالي".

وردّت مصر على التصريح في حينه عبر بيان أصدرته وزارة الخارجية المصرية بالتأكيد على أنه "من غير الملائم الخوض في أطروحات تنطوي على تناول لخيارات عسكرية"، كما اعتبرت التصريح "مخالفاً لنصوص ومبادئ وروح القانون الأساسي للاتحاد الأفريقي".

ع.ح./ و.ب (د ب ا)

مواضيع ذات صلة