مصر توقع مع الإمارات عقد إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة | أخبار | DW | 14.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر توقع مع الإمارات عقد إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة

عاصمة إدارية جديدة سيكون موقعها شرقي القاهرة، هذا ما تخطط الحكومة المصرية لإنجازه خلال فترة لا تزيد عن سبع سنوات، ولتنفيذ ذلك وقعت على اتفاقية مع دولة الإمارات.

وقعت مصر، اليوم السبت (14 مارس/آذار)، مع الإمارات العربية المتحدة عقد إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة. جاء التوقيع ضمن فعاليات مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري في مدينة شرم الشيخ، وبحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونائب رئيس دولة الإمارات وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد. وتخطط مصر لبناء عاصمة إدارية جديدة شرقي القاهرة، في غضون خمس إلى سبع سنوات، بتكلفة 45 مليار دولار.

كما وقعت مصر اليوم السبت اتفاقيات في قطاع توليد الكهرباء بقيمة إجمالية وصلت إلى 16.3 مليار دولار، وذلك ضمن فعاليات مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري الذي يعقد في مدينة شرم الشيخ.

وتضم الاتفاقيات اتفاقية إطارية مع شبكة الكهرباء الوطنية الصينية لتطوير شبكة نقل الكهرباء بقيمة 1.8 مليار دولار. ووقعت وزارة الكهرباء صباح اليوم أربع مذكرات تفاهم مع شركة سيمنس العالمية لإقامة مشروعات بإجمالي استثمارات عشرة مليارات دولار.

وقال وزير التخطيط المصري أشرف العربي لوكالة فرانس برس السبت إن مؤتمر شرم الشيخ لدعم وتنمية الاقتصاد والمساعدات والاستثمارات البالغة 12.5 مليار دولار، التي قدمت لمصر الجمعة تعد "شهادة ثقة ودعم سياسي" من العالم.

وانطلق الجمعة في منتجع شرم الشيخ المصري المطل على البحر الأحمر مؤتمر دولي لدعم وتنمية الاقتصاد المصري يستمر حتى الأحد. وتهدف من ورائه القاهرة إلى اجتذاب استثمارات عالمية للنهوض بالاقتصاد المصري الذي تأثر كثيرا بالاضطرابات السياسية التي تشهدها البلاد منذ أربع سنوات. وأعلنت كل من السعودية والإمارات عن تقديم مساعدات قيمتها أربعة مليارات دولار من كل منها، من بينها ثلاثة مليارات في الإجمال في صورة ودائع لدى البنك المركزي المصري. وأكدت الكويت أنها ستستثمر أربعة مليارات دولار في مصر في حين تعهدت سلطنة عمان بتقديم 500 مليون دولار نصفها في صورة منحة والنصف الآخر في شكل استثمارات.

ف.ي/ع.ج (رويترز، د ب ا)

مختارات

إعلان