مصر تنتقد ″الشائعات″ بشأن سقوط الطائرة الروسية | أخبار | DW | 08.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر تنتقد "الشائعات" بشأن سقوط الطائرة الروسية

فيما وصلت مجموعة جديدة من الخبراء الدوليين إلى مكان تحطم الطائرة الروسية في سيناء لمواصلة التحقيق، أكدت مصر عدم التوصل إلى أي استنتاجات عن سبب الحادث منتقدة الشائعات حول فرضية الانفجار.

قال ممثل عن فريق العمليات التابع لوزارة الطوارئ الروسية إن مجموعة من الخبراء الروس والمصريين والألمان والفرنسيين وصلت إلى موقع سقوط حطام الطائرة الروسية في سيناء برفقة مندوب من وزارة الطيران المدني المصرية على متن مروحية، وهم يعتزمون فحص أجزاء كبيرة من حطام الطائرة المنكوبة، حسب ما ذكرته وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء.

وكان الطيار أيمن المقدم، رئيس اللجنة الخماسية المعنية بالتحقيق في حادث سقوط الطائرة، قد قال أمس السبت، إن اللجنة لم تتوصل بعد إلى أي استنتاجات عن سبب تحطم الطائرة. وقامت وزارة الطيران المدني المصرية اليوم الأحد بتوزيع نص بيان لجنة التحقيق الذي وقع عليه أعضاء اللجنة من الدول المشاركة فيها.

وفيما لفت محمد رحمه المستشار الإعلامي لوزير الطيران المدني المصري إلى أن بيان لجنة التحقيق حول الطائرة لم يؤكد حدوث انفجار، أنتقد "وسائل الإعلام التي أشاعت بعض الأخبار المغرضة" على خلفية عدم حضور ممثلي الدول في لجنة التحقيق المؤتمر الصحفي الذي عقد السبت. وقال رحمه "للأسف الشديد نواجه حربا إعلامية واستخباراتية عاتية لاستغلال حادثة الطائرة الروسية لضرب الاقتصاد المصري والسياحة وهذه الحرب والشائعات لن تعطلنا عن العمل للتوصل إلى حقيقة ما حدث للطائرة".

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن عضو فريق التحقيق، وهو مصري طالبا عدم نشر اسمه بسبب حساسية الموضوع قوله إن "المؤشرات والتحليل حتى الآن للصوت المسجل في الصندوق الأسود يشير إلى أنه انفجار ناتج عن وجود مواد متفجرة" وأضاف "متأكدون بنسبة 90 في المئة أن الانفجار ناتج عن مواد متفجرة." وفي هذا السياق أعتبر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل إنه يتوجب عدم "استبعاد أي فرضية" في ما يتعلق بتحطم الطائرة الروسية مع أن فرضية حصول اعتداء قد "أخذت بالتأكيد كثيرا على محمل الجد".

من جانبه طالب وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند أن مستويات الأمن في جميع مطارات العالم يجب أن تكون في حالتها "القصوى" وأن "يعاد النظر" فيها بناء على المخاطر "المحلية"، خصوصا في المناطق التي ينشط فيها تنظيم "الدولة الإسلامية". وفي ما يتعلق بتحطم الطائرة الروسية، قال الوزير البريطاني، في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية، إنه "إذا اتضح أنه ناجم عن عبوة ناسفة وضعت من قبل عضو في تنظيم الدولة الإسلامية أو من قبل شخص متأثر بالتنظيم، فعلينا من دون أدنى شك أن نعيد النظر في مستوى الأمن الذي نريده في المطارات الواقعة ضمن المناطق التي ينشط فيها تنظيم الدولة الإسلامية". يذكر أن تنظيم "الدولة الإسلامية" أعلن مسؤوليته عن إسقاط الطائرة بدون أن يوضح كيفية قيامه بذلك.

و قد حاولت مصر احتواء الشكوك الدولية في ملابسات تحطم الطائر بعد إشارات من واشنطن ولندن إلى فرضية انفجار قنبلة على متن الطائرة التي أقلعت في 31 تشرين الأول/أكتوبر من شرم الشيخ إلى مدينة سان بطرسبورغ الروسية قبل أن تسقط بعد 23 دقيقة فقط ويقتل 224 شخصا كانوا يستقلونها.

ع.ج.م/ع.ش (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات

إعلان