مصر تمهل السفير القطري 48 ساعة ودول أخرى تدعو للحوار | أخبار | DW | 05.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر تمهل السفير القطري 48 ساعة ودول أخرى تدعو للحوار

أعلنت الخارجية المصرية إمهال السفير القطري 48 ساعة لمغادرة البلاد. فيما دعت تركيا التي تقيم علاقات وثيقة مع دول الخليج إلى الحوار وأبدت استعدادها للمساهمة في حل الخلاف بين قطر ودول خليجية ومصر.

صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية نسخة منه، بأنه تم اليوم الاثنين (الخامس من يونيو/حزيران 2017) استدعاء السفير القطري إلى مقر الوزارة، حيث تم إبلاغه بقرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وتسليمه مذكرة رسمية بإنهاء اعتماده كسفير لدى جمهورية مصر العربية، وإمهاله 48 ساعة لمغادرة البلاد.

وأضاف المتحدث أنه تم إبلاغ القائم بالأعمال المصري بالدوحة بالعودة إلى البلاد في غضون 48 ساعة تنفيذا لقرار قطع العلاقات الدبلوماسية الصادر في وقت سابق اليوم. 

كما أفادت وزارة الطيران المدني المصرية إن القاهرة ستبدأ حظر الرحلات الجوية المتجهة من وإلى قطر اعتبارا من يوم غد الثلاثاء الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي. وقالت الوزارة في بيان إنه سيتم "غلق الأجواء المصرية أمام الطائرات القطرية المسجلة بالطيران المدني القطري سواء بالعبور أو الهبوط... إلى أجل غير مسمى". 

دعوات للحوار

ومن جانبها دعت تركيا التي تقيم علاقات وثيقة مع دول الخليج، إلى الحوار وأبدت استعدادها للمساهمة في حل الخلاف بين قطر ودول خليجية ومصر التي قطعت علاقاتها مع الدوحة لاتهامها بدعم "الإرهاب".

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو خلال مؤتمر صحافي في أنقرة "يمكن أن تحصل مشاكل بين الدول، لكن يجب أن يتواصل الحوار"، مضيفا "بالتأكيد، سنقدم أي شكل من أشكال الدعم لكي يعود الوضع إلى طبيعته".

كما دعت إيران الاثنين قطر ودول الخليج المجاورة إلى "حوار صريح" لتسوية الخلافات بينها. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي في بيان إن "تسوية الخلافات بين دول المنطقة، بما فيها المشكلات الحالية بين الدول الثلاث المجاورة لقطر وهذه الدولة، غير ممكن إلا بالسبل السياسية والسلمية وبحوار صريح بين الأطراف".

وفي موسكو أكد الكرملين  اليوم الاثنين أن موسكو تقدر عاليا علاقاتها مع دول الخليج كافة، وتأمل في تسوية الخلافات فيما بينها في أجواء سلمية.

ونقلت قناة"روسيا اليوم" عن دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي، في أول تعليق  للكرملين على الأزمة الخليجية القطرية، قوله إن موسكو لا تتدخل في شؤون دول أخرى، ولا في شؤون دول الخليج، لأنها تقدر علاقاتها مع الدول الخليجية مجتمعة ومع كل دولة على حدة.

واستطرد قائلا: "ولذلك يعنينا الحفاظ على العلاقات الودية ونحن حريصون على توفير أجواء مستقرة وسلمية في منطقة الخليج لتسوية الخلافات القائمة في ظلها".

 

م.أ.م/هـ.د  (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان