مصادر: ترشيح ″الكنداكة″ السودانية لنيل جائزة نوبل للسلام | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 26.02.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مصادر: ترشيح "الكنداكة" السودانية لنيل جائزة نوبل للسلام

كشفت مصادر مطلعة على جوائز نوبل للسلام أن حركة "إعلان الحرية والتغيير" السودانية والناشطة السودانية آلاء صلاح ضمن المرشحين لنيل الجائزة المرموقة، كما تم ترشيح الناشطة السويدية غريتا تونبرغ وحركة الاحتجاجات في هونغ كونغ.

الناشطة السودانية آلاء صلاح

الناشطة آلاء صلاح تحولت إلى رمز للاحتجاجات في السودان بعد ظهروها في إحدى المظاهرات وهي تغني أغنية "الكندانة" والجماهير تردد بعدها.

أعلنت لجنة جائزة نوبل للسلام في النرويج اليوم الأربعاء (26 فبراير/شباط) أن عدد المرشحين لنيل جائزة نوبل للسلام لعام 2020، وصل إلى 317 مرشحا، 210 أفراد و107 منظمات. وأشارت اللجنة أن هذا الرقم يمثل رابع أكبر عدد من المرشحين للفوز بالجائزة منذ 1901.

وجاء أكبر عدد من المرشحين للجائزة، وهو 376 مرشحا، في عام 2016، واختارت اللجنة المؤلفة من 5 أعضاء آنذاك منح الجائزة للرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس تقديرا لدوره في إنهاء الحرب الأهلية في بلاده، والتي استمرت أكثر من 50 عاما.

ورشح نواب برلمانيون في السويد والنرويج ناشطة المناخ السويدية الشابة غريتا تونبرغ والحركة المطالبة بالديمقراطية في هونج كونج للفوز بجائزة نوبل للسلام لهذا العام.

وأطلقت تونبرغ (17 عاما) حركة عالمية لجذب الانتباه إلى التغير المناخي عن طريق ما عرف بـ" أيام الجمعة من أجل المستقبل"، ونظمت أول إضراب مدرسي لها في آب/ أغسطس 2018.

من جانبها اقترحت النائبة البرلمانية النرويجية جوري ميلبي ترشيح شعب هونج كونج لجائزة السلام، مشيرة إلى أنهم "يناضلون من أجل الحقوق الأساسية مثل حرية التعبير والديمقراطية وسيادة القانون". ودعمت مقترحها مؤخرا مجموعة البرلمانيين الليبراليين في النرويج التي أشارت إلى أن "حركة (احتجاجات هونغ كونغ) ليس لها قيادة، وتتم جميع المناقشات والقرارات (بشأنها) عبر مجموعات مناقشة على الإنترنت".

كما رشح عدة أعضاء بالكونغرس الأمريكي، وبينهم أربعة من أعضاء مجلس الشيوخ، الحركة التي تنادي بالديمقراطية في هونغ كونغ للجائزة، مشيرين إلى "شجاعتها وتصميمها".

وقال أعضاء في حزب اليسار الألماني إنهم رشحوا إدوارد سنودن، مسرب المعلومات في الولايات المتحدة، الذي كشف عن برامج التجسس الجماعي التي تديرها وكالة الأمن القومي الأمريكية، بالإضافة إلى جوليان أسانج، مؤسس موقع ويكيليكس، ومحللة الاستخبارات العسكرية الأمريكية السابقة تشيلسي مانينج، التي عملت مع أسانج لتسريب مجموعة من البيانات السرية في عام 2010. وكتب النواب الألمان: "لقد كشفت أفعالهم بنية الاعتداءات والحرب، وعززت بنية السلام".

وتصدرت القائمة المختصرة التي أعدها هنريك أوردال، مدير معهد أبحاث السلام في أوسلو (بريو)، الحركة التي ساعدت على دفع عملية الانتقال السياسي في السودان، لتنهي ثلاثة عقود من حكم الرئيس المعزول عمر البشير.

وذكر أوردال، الذي لا يرتبط معهده بالجائزة، ضمن القائمة المختصرة قوى إعلان الحرية والتغيير والناشطة آلاء صلاح. وكانت صلاح المنتمية إلى نساء المنظمات المدنية والسياسية السودانية (منسم) التي عرفت بـ"الكنداكة" قد تحولت إلى أيقونة للاحتجاجات في السودان بعد ظهورها في إحدى المظاهرات وهي تغني والجماهير تردد بعدها أغنية "حبوبتي كنداكة"، وتشعل جماس المتظاهرين.

وجرى منح جائزة نوبل للسلام العام الماضي لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد تقديرا لجهوده لحل النزاع الحدودي الطويل مع الجارة أريتريا، وكذلك من أجل تحقيق "السلام والتعاون الدولي".

ع.ج.م/أ.ح (د ب أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة