مسلسل تلفزيوني يتسبب في زيادة معدل الانتحار بين المراهقين؟ | عالم المنوعات | DW | 11.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

مسلسل تلفزيوني يتسبب في زيادة معدل الانتحار بين المراهقين؟

مسلسل تلفزيوني وصل تأثيره إلى درجة التسبب في ارتفاع معدل الانتحار بين المراهقين وتلاميذ المدارس. فما هو هذا المسلسل. وكيف تم التوصل إلى هذه النتيجة؟

توصل عدد من الباحثين إلى أنه خلال التسعة أشهر التي تلت عرض المسلسل الأمريكي 13Reasons why ارتفع معدل الانتحار بين الأطفال من سن 10 إلى 17 عاما ليصل إلى 195 حالة، مقارنة بالمعدل المتوقع في ذات الفترة.

وقامت الدراسة، والتي نشرتها مجلة الأكاديمية الأمريكية المختصة في الطب النفسي للأطفال، بحساب عدد حوادث الانتحار التي تم تبليغ المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض، بها من عام 2013 وحتى عام 2017.

ووفقا للدراسة، زادت نسبة الانتحار بين الذكور بمعدل 29% خلال الشهر التالي للعرض الأول للمسلسل، بينما ظل معدل الانتحار بين الفتيات ثابت بالرغم من أن الشخصية الرئيسية للمسلسل فتاة مراهقة.

وردت شركة نتفلكس المنتجة للمسلسل في بيان صحفي بأن "هذا موضوع ذو أهمية كبيرة وقد عملنا بجهد لضمان تناولنا لهذه القضية الحساسة بمسؤولية".

ويعرض المسلسل قصة مراهقة أمريكية تقرر الانتحار وتترك تسجيلات صوتية تشرح فيها الأسباب التي دفعتها لذلك القرار والمرتبطة بتعرضها للتنمر والاعتداء من جانب زملائها بالمدرسة.

وتقوم أحداث المسلسل الأمريكي على رواية، تصنف ضمن أدب المراهقين، صدرت عام 2007، ودخلت حينها ضمن الكتب الأكثر مبيعا في الولايات المتحدة.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يثير فيها المسلسل، والمنتظر عرض الموسم الثالث له قريبا، الجدل حيث قامت العديد من المدارس عقب عرضه بإرسال خطابات لأولياء الأمور بهدف تحذيرهم في حالة مشاهدة أولادهم للمسلسل، وفقا لما نشره موقع سي إن إن الأمريكي.

من جانبها، أضافت شبكة نتفلكس فيديو تحذيري  قبل عرض حلقات المسلسل وتوفير مصادر للاستشارة والمساعدة في حالة الحاجة إليها.  

ويعد الانتحار ثالث أسباب الوفاة في الفئة العمرية بين 10 إلى 24 عاما في الولايات المتحدة، بما يؤدي إلى موت حوالي 4600 أمريكي سنويا، وفقا لإحصائيات المنشورة بموقع المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض.

د.ب/ ه.د

مختارات