مسقبل البوندسليغا بعد إلغاء مباراة هانوفر الودية | عالم الرياضة | DW | 18.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

مسقبل البوندسليغا بعد إلغاء مباراة هانوفر الودية

ماذا بعد إلغاء المباراة الدولية في هانوفر الألمانية وكيف سينعكس ذلك على مباريات البوندسليغا؟ رابطة الأندية الألمانية أكدت أن منافسات المرحلة 13 ستنطلق في موعدها، لكن كيف؟

كان من المفترض أن تتحول مباراة ألمانيا-هولندا الودية على ملعب هانوفر أمس الثلاثاء (18 نوفمبر/تشرين الثاني 2015)، التفاتة رمزية لمآزرة الشعب الفرنسي الجريح وللتعبير عن موقف أوروبي موحد رافض لجميع أشكال الإرهاب. غير أن المباراة ألغيت بسبب تحذيرات أمنية أو ما وصف بـ"تهديد فعلي" وفق ما جاء في بيان الداخلية الألمانية، فيما طلب الوزير توماس ديمزيير في مؤتمر صحفي عقده إلى جانب الرئيس المشارك للاتحاد الألماني لكرة القدم راينر كوخ، بجرعة ثقة مسبقة، في إشارة إلى أن الداخلية الألمانية لن تقدم أي تفاصيل حول التهديدات القائمة.

وفي ذات المؤتمر الصحفي نطق كوخ، الرئيس المؤقت للاتحاد مناصفة مع راينهارد راوبول، جملة وقف عندها الكثيرون، حين قال: إن العالم الكروي "لن يبق على عهده" بعد أحداث باريس.

وهذه الجملة تحمل من الدلالات ما زرع الخوف في قلوب بعض عشاق كرة القدم، إذ بدأت الهواجس تحوم حول مستقبل اللقاءات الكروية بين بطش إرهاب منقطع النظير وبين هستيريا الخوف أمام ظاهرة لا منطق لها سوى القتل والدم.

مباريات البوندسليغا ستقام في موعدها

وتوالت الأحداث عشية إلغاء مباراة هانوفر، وكانت البداية من هانوفر، إذ أعلن النادي الذي ينافس في دوري الدرجة الأولى على حدود الساعة الثامنة صباحا استغناءه عن الحصص التدريبية التي كانت ستجرى في ذات الملعب الذي تمّ فيه أمس الثلاثاء إخلاء جميع الحاضرين من الإعلاميين والجمهور.

بعد ساعات قليلة من ذلك، أعلن نادي كولونيا أنه سيرفع من إجراءاته الأمنية وستكون قوات الأمن "ظاهرة" للعيان خلال اللقاء المرتقب يوم السبت بينه وبين ماينز. موازاة لذلك أعلن هامبورغ إقامة المباراة على أرضه أمام دورتموند مساء غد الجمعة. وذلك قبل أن يصدر عن راينهارد راوبول الرئيس المشارك المؤقت للاتحاد الألماني للعبة بيان للتأكيد أن مباريات المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الألماني (بوندسليغا) ستقام في مواعيدها.

الان السؤال الشاغل هو كيف ستعمل الدولة لتأمين سلامة المباريات في ظل الضغط المتزايد على أجهزتها والنقص الكبير الذي تعانيه في كوادرها؟ ولكي لا ينتشر المزيد من القلق، أقام رئيس نقابة الشرطة راينر فينت مؤتمرا صحفيا أكد فيه أنه و"بسبب الوضع العام، تمّ رفع مستوى التأهب، سواء بشكل ظاهر أو مستتر"، وأكد الأخير أن الشرطة الألمانية "قادرة" على تأمين سير جميع مباريات البوندسليغا.

وفي وسط هذا النقاش يبدو الإصرار على إقامة المباريات إصراراً على الحياة كرد على الإرهاب، ومن هذا المنطلق أقيمت مباراة فرنسا- بريطانيا على ملعب ويمبلي الشهير في لندن وغنى هناك الجميع فرنسيون وبريطانيون النشيد الوطني الفرنسي. ومن هذا المنطلق أيضا شدد فيليب لام على "ثقته غير المحدودة" بالأجهزة الأمنية التي لها أحقية القرار بإقامة المباريات أو إلغائها.

وأضاف لام أنه في نهاية الأسبوع "لن يشعر بأي شيء آخر يختلف عما يشعر به عادة عندما يدخل الملعب". وتابع لام لصحيفة مونشنر ميركور: "نحن نعرف أنه لا يمكننا حماية أنفسنا بشكل مطلق، وإذا كنا نفكر هكذا، فعلينا أن لا نغادر منازلنا إطلاقا".

مختارات