مسؤولون أتراك: جمال خاشقجي لا يزال في القنصلية السعودية بإسطنبول | أخبار | DW | 03.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مسؤولون أتراك: جمال خاشقجي لا يزال في القنصلية السعودية بإسطنبول

أكد مسؤولون كبار في الحكومة التركية أن المعارض السعودي البارز جمال خاشقجي لا يزال في القنصلية السعودية بإسطنبول. وكان شخصان مقربان من خاشقجي عبرا عن قلقهما بشأنه بعدما لم يغادر القنصلية عقب اجتماع هناك مساء أمس الثلاثاء.

قال مسؤولون كبار في الحكومة التركية اليوم (الأربعاء الثالث من أكتوبر / تشرين الأول 2018) إن المعلق السعودي البارز خاشقجي لا يزال في القنصلية السعودية بإسطنبول. وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية ذكرت أن خاشقجي الذي يوجه انتقادات إلى سلطات المملكة، فقد أثره بعد زيارة إلى القنصلية السعودية في اسطنبول أمس الثلاثاء.

 وجمال خاشقجي الذي يكتب مقالات رأي للصحيفة، لم يشاهد منذ دخوله القنصلية بعد ظهر الثلاثاء، كما ذكرت خطيبته التي رافقته إلى المكان لكنها بقيت تنتظره في الخارج حتى إغلاق القنصلية.

 وكان خاشقجي مستشارا للحكومة قبل أن ينتقل إلى الولايات المتحدة العام الماضي لتجنب اعتقاله بعد توجيهه انتقادات لبعض سياسات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ولتدخل الرياض في الحرب في اليمن.

 وقال محرر الآراء الدولية في الصحيفة الأميركية ايلي لوبيز في بيان "لم نتمكن من الاتصال بجمال اليوم ونحن قلقون جدا بشأنه". وأضاف "نتابع الوضع عن كثب ونحاول جمع معلومات. سيكون اعتقاله بسبب عمله كصحافي ومعلق ظلما وأمرا مشينا".

مشاهدة الفيديو 01:25

المحلل السعودي جمال خاشقجي يكشف تفاصيل خبر جيد قادم من واشنطن بشأن اليمن.

وصرحت وزارة الخارجية الأميركية أنها تقوم بالتحقيق في اختفاء الصحافي. وقال مسؤول في الوزارة "اطلعنا على هذه التقارير ونسعى للحصول على مزيد من المعلومات حاليا".

 وكان خاشقجي كتب مقالات انتقد فيها بعض سياسات ولي العهد السعودي، وقال إن المملكة منعته قبل أن يغادرها، من استخدام موقع تويتر للرسائل القصيرة "عندما حذرت من المبالغة في الحماس للرئيس (الأميركي) دونالد ترامب عند انتخابه".

 وفي مقال كتبه في الصحيفة في أيلول/سبتمبر من العام الماضي، قال خاشقجي "عندما أتحدث عن الخوف والترهيب والاعتقالات وتشويه صورة المثقفين ورجال الدين الذين يتجرأون على قول ما يفكرون به، ثم أقول لك أنا من السعودية، فهل تُفاجأ؟".

 وتحتل السعودية المرتبة 169 على لائحة من 180 بلدا وضعتها منظمة "مراسلون بلا حدود"، للتصنيف العالمي لحرية الصحافة. وتقوم المملكة المحافظة بحملة تحديث منذ تولي الأمير محمد بن سلمان منصب ولي العهد.

ح.ز / س.ك (د.ب.أ / رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع