مراهقة أمريكية يقتلها ″التامبون″! | عالم المنوعات | DW | 30.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

مراهقة أمريكية يقتلها "التامبون"!

تعتبر السدادات القطنية أو "تامبون" من الوسائل التي تقبل عليها النساء لنظافتهن الخاصة أو لامتصاص تدفق الطمث. غير أن وسيلة الحماية هذه قد تكون لها مخاطر تصل إلى درجة التسبب في الموت.

في مارس/ آذار من السنة الماضية في الولايات المتحدة الأمريكية، توفيت إحدى المراهقات البالغة من العمر 16 عاماً بشكل مفاجئ وسط صدمة عائلتها وأصدقائها، دون أن يتمكنوا من معرفة السبب الحقيقي لوفاتها.

وبعد مرور سنة على الوفاة، تمكن فريق من الأطباء الشرعيين من اكتشاف السبب بعد تشريح الجثة، والذي يعود إلى ما يصطلح عليه طبياً بمتلازمة الصدمة التسممية، بحسب ما أفاد به موقع "بونته" الألماني.

هذا المرض، الذي يطلق عليه في الأوساط الشعبية مرض السدادات القطنية، تسببه بكتيريا تتكون في مهبل المرأة قد تؤدي إلى تسمم وتوقف في عمل الأعضاء الحيوية. وإذا لم يتلقى المريض علاجاً سريعاً خلال ساعات فقد يكون مميتاً.

وغالباً ما يظهر هذا المرض عند الشابات اللواتي يضعن السدادات القطنية في المهبل لفترة طويلة. ففي سنة 2016 سجلت حوالي 40 حالة مرضية في أمريكا أغلبهن من الشابات. وحسب موقع "بونته" الألماني، فإن ما يزيد من خطورة الحالة هو أن الشابات والمراهقات أكثر عرضة للإصابة بالمرض لكون جهازهن المناعي أثناء فترة الحيض أضعف قليلاً، مقارنة بالنساء المتقدمات في العمر.

لذلك، ينصح أطباء النساء بتنظيف أصابع اليد جيداً قبل إدخال السدادات القطنية إلى المهبل وتبديل تلك السدادات كل ساعتين أو ثلاث ساعات كحد أقصى. كما لا يجب النوم طيلة الليل وهن يرتدين السدادات القطنية، ويفضل خلال فترة الحيض التنويع في استخدام وسائل الحماية، مثل الفوط الصحية والسدادات القطنية، وعدم الاعتماد على نوع واحد فقط.

ر.ن/ ي.أ

مختارات

إعلان