مدارس اليوم الكامل أكثر مناسبة لظروف الأسرة العاملة | ثقافة ومجتمع | DW | 11.04.2007
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

مدارس اليوم الكامل أكثر مناسبة لظروف الأسرة العاملة

يرى كثيرون في ألمانيا أن مدارس اليوم الكامل سترفع من نتائج التحصيل العلمي، وستعمل على مساعدة الأهل في خلق توازن بين العمل بالخارج وبين تولي مسؤولياتهم الأسرية في المنزل. الفكرة الجديدة تلقي قبولا اجتماعيا متزايدا.

المدارس التي تمتد طوال اليوم تعطي وقتاً أكثر للطلبة لأخذ حصص إضافية

المدارس التي تمتد طوال اليوم تعطي وقتاً أكثر للطلبة لأخذ حصص إضافية

تفتح معظم المدارس في ألمانيا أبوابها ليمضي الطلبة فيها يوما دراسيا عاديا، أي حتى الظهيرة، لكن هناك اتجاه لدعم نظام المدارس التي تفتح أبوابها طوال اليوم. وبطبيعة الحال تشكل نسبة التلاميذ الذين يرتادون النوع الأول من المدارس أغلبية كبيرة تصل إلى 85% من مجموع تلاميذ المدارس في ألمانيا، ورغم أن النوع الثاني من المدارس لازال استثناء، إلا أن فكرة هذه المدارس أخذت تنتشر بشكل كبير حتى وصل عدد الطلبة في المدارس الابتدائية المفتوحة طوال اليوم منذ عام 2002 إلى 259.772 في عام 2005، كما أنه في ازدياد مضطرد وفقاً لبيانات وزارة الأُسرة الألمانية، وتلقى مدارس اليوم الكامل دعماً كبيراً من قبل وزيرة الأسرة الحالية أورسولا فون دير لاين التي تنظر إليها كوسيلة مساعدة للأسرة، لاسيما الأسرة العاملة، في عملية رعاية الأطفال.

نظام ي ناسب ظروف الأُسرة العاملة

Ursula von der Leyen

وزيرة العائلة أورسول فون دير لاين تشجع مدارس اليوم الكامل

الجدير بالذكر أن بداية فكرة مدارس اليوم الكامل تعود إلى فترة الحكومة الألمانية السابقة، حيث طرح حزب الخضر الشريك في الائتلاف الحكومي آنذاك الفكرة بهدف المساهمة في رفع مستوى التعليم، لاسيما بعد تسجيل التلاميذ الألمان نتائج متدنية في ما يعرف باختبار "البيزا"، وهو عبارة عن تقرير دولي يصدر سنوياً هدفه تقييم مستوى التلاميذ في المدارس. وكان الهدف أن تساهم المدرسة في تحسين مستوى التلاميذ من خلال الدروس الإضافية التي سيتلقونها من خلال بقائهم فترة أطول في المدرسة، هذا على الرغم من أنه لا توجد معلومات أكيدة عن وجود علاقة بين مستوى التحصيل العلمي وطول فترة بقاء التلاميذ في المدرسة. وتضيف الوزيرة الألمانية فون دير لاين مبرراً إضافياً لدعم مدارس اليوم الكامل، وهو أنها تساهم في خلق نوع من التوازن بين العمل خارج المنزل والواجبات المنزلية، خاصةً في ظل خروج المرأة العصرية إلى سوق العمل وحاجة المجتمع لدورها وبالتالي فإن وجود مثل هذه المدارس سيساعد المرأة العاملة على التوفيق بين واجباتها العائلية والعملية وسيشجع النساء على الإقدام على الإنجاب بعد العزوف الذي تشهده المجتمعات الأوروبية، ومنها المجتمع الألماني عن الإنجاب الذي وصل إلى درجة تهدد باختلال التركيبة السكانية.

قبول اجتماعي متزايد للفكرة

Ganztagsschule in Berlin p178

تناول الأطفال لوجبة الغداء في المدرسة تعتبر فكرة جديدة

بمقارنة بسيطة بين ألمانيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي مثل بريطانيا وفرنسا، فإن النتيجة هي أن الأطفال ما بين سن السابعة والثامن يتلقون حوالي 880 ساعة تعليم سنوياً في كل من بريطانيا وفرنسا، بينما يقتصر عدد الساعات التي يتلقاها التلاميذ الألمان في نفس العمر على 630 ساعة سنويا. وهذا يضع ألمانيا في مؤخرة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي ينتمي إليها معظم الدول الصناعية، ومن مميزات نظام مدارس اليوم الكامل المرونة في إضافة حصص دراسية تشمل النشاطات الرياضية والفنون وتنمية الهوايات المختلفة، بينما لا يتيح نظام المدارس المفتوحة لنصف يوم ذلك، لأنه يتم التركيز على الجانب التعليمي البحت، بينما يترك للتلاميذ حرية اختيار تنظيم أوقاتهم، في هذا السياق تقول البروفيسوره كريستينا اليمان غويندا أستاذة التربية المقارنة في جامعة كولونيا أن نمط المدرسة القائم على نصف يوم وُضع ليلائم نمط حياة الفلاحين قديما، حينما كان يتوجب على التلاميذ مساعدة أسرهم بعد المدرسة في أعمال الزراعة وغيرها. من ناحيته قال منسق منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية اندرياس شلايشر أن فكرة هذه المدارس المفتوحة طوال اليوم تحتاج إلى وقت أكثر ليتقبلها الألمان، مشيراً الى وجود تغييرات مهمة لدى الألمان على مختلف المستويات نحو تقبل الفكرة خلال السنوات الخمس الأخيرة.

مختارات

  • تاريخ 11.04.2007
  • الكاتب دويتشه فيله/ ديانا فونغ/ إعداد أمنية أسعد
  • طباعة طباعة هذه الصفحة
  • الرابط https://p.dw.com/p/A0uQ
  • تاريخ 11.04.2007
  • الكاتب دويتشه فيله/ ديانا فونغ/ إعداد أمنية أسعد
  • طباعة طباعة هذه الصفحة
  • الرابط https://p.dw.com/p/A0uQ