مخاوف من كارثة بيئية ضخمة مع وصول بقعة النفط إلى سواحل لويزيانا | سياسة واقتصاد | DW | 30.04.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

مخاوف من كارثة بيئية ضخمة مع وصول بقعة النفط إلى سواحل لويزيانا

وصلت بقعة النفط التي تسربت من منصة نفطية غرقت في خليج المكسيك إلى سواحل لويزيانا، فيما أعلنت الحكومة الأمريكية "كارثة وطنية" وسط مخاوف من حدوث إحدى أسوأ كوارث البقع النفطية التي شهدتها الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة

البقعة النفطية تسربت من منصة نفطية في خليج المكسيك وأقتربت من مصب نهر المسيسيبي

البقعة النفطية تسربت من منصة نفطية في خليج المكسيك وأقتربت من مصب نهر المسيسيبي

اقتربت بقعة واسعة من النفط الخام تسربت إثر انفجار منصة نفطية في خليج المكسيك من مصب نهر مسيسيبي صباح اليوم الجمعة (30 أبريل/ نيسان 2010). وأعلن بيلي نانغيسر، المسئول في منطقة بليكماينز، التي رصدت فيها أولى آثار النفط أن بقعة النفط تدفعها رياح قوية جنوبية شرقية بلغت البر بالقرب من دلتا نهر الميسيسيبي. إلا إن مسؤولا في خفر السواحل الأميركي رفض في وقت متأخر الخميس تأكيد وصول بقعة النفط. وقال إريك سوانسون "لدينا فرق تابعة لشركة بريتش بتروليوم (بي بي) على الأرض تحاول تأكيد هذه المعلومات" حسب ما نقلت الوكالة الفرنسية عن المسؤول.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد تعهد أمس الخميس باستخدام "جميع الموارد المتوفرة"، بما فيها العسكرية، لمكافحة البقعة النفطية التي قد تتحول بحسب المدافعين عن البيئة إلى كارثة بيئية ضخمة. وأعلنت الحكومة الأميركية الخميس بقعة النفط، التي تهدد مئات الكيلومترات من المناطق الساحلية في خليج المكسيك في جنوب الولايات المتحدة، "كارثة وطنية".

ازدياد سرعة وحجم البقعة النفطية

NO FLASH Ölteppich vor der Küste von Louisiana USA

مع اقتراب البقعة النفطية من السواحل الأمريكية يحذر المدافعون عن البيئة من أنها ستكون أسواء كارثة بيئية في التاريخ

وازداد حجم وسرعة بقعة النفط بعد أن أكدت شركة بريتش بتروليوم العملاقة للنفط التي تملك الحفار العائم "ديبووتر هوريزون" الذي انفجر أن بئر النفط في خليج المكسيك كان يطلق كمية من النفط الخام تفوق خمسة أضعاف الكمية التي كانت متوقعة في بادئ الأمر بعد انفجار الأسبوع الماضي. وقالت الإدارة الوطنية لدراسة المحيطات والمناخ إن بقعة النفط يتوقع أن تصل إلى الجانب الشرقي من دلتا نهر مسيسيبي في منطقة باس­إيه­لوتربولاية لويزيانا التي يوجد بها محمية للطيور.

وأعلنت وزيرة الأمن الداخلي جانيت نابوليتانو أن بقعة النفط لها "أهمية وطنية" حيث طلبت من الهيئات الاتحادية المشاركة في جهود التخلص منها. ومن المقرر أن تسافر نابوليتانو بالإضافة إلى وزير الداخلية كين سالازار ومسئولة الوكالة الأمريكية لحماية البيئة ليزا جاكسون إلى ولاية لويزيانا اليوم الجمعة لتفقد جهود احتواء بقعة النفط.

(هـ.إ/رويترز/ أ.ف.ب/د.ب.أ)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات