مخاوف من فيضانات ″كارثية″ بسبب إعصار هارفي بولاية تكساس الأميركية | أخبار | DW | 27.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مخاوف من فيضانات "كارثية" بسبب إعصار هارفي بولاية تكساس الأميركية

تثير الأمطار الغزيرة التي ترافق إعصار هارفي مخاوف من احتمال حدوث فيضانات "كارثية" في وسط تكساس حيث أدى أقوى إعصار يضرب الولايات المتحدة منذ عام 2005 إلى دمار هائل على امتداد الساحل وأسفر عن سقوط قتيل.

 

تستعد تكساس اليوم (الأحد 27 أغسطس / آب 2017) لفيضانات تاريخية، في أعقاب إعصار "هارفي"، مع ورود تقارير بشأن مقتل شخصين، فيما اجتاحت العاصفة الولاية وتسببت في هطول كميات كبيرة من الأمطار. وقال غريج أبوت، حاكم تكساس للصحفيين أمس السبت إن "مصدر القلق الأكبر الآن هو الفيضانات الكارثية، التي تهدد الحياة". ومن المتوقع أن تجلب العاصفة ما يتراوح ما بين 50 و60 سنتيمترا من الأمطار من مدينة كوربوس كريستي، إلى مدينة هيوستن في الأيام المقبلة.

وقال بيل ميلز، رئيس شرطة مقاطعة أرانساس إن شخصا واحدا قتل في حريق نشب بمنزله، في ذروة العاصفة مساء أمس الأول الجمعة، بينما يتلقى 30 شخصا العلاج لتعرضهم لإصابات، ولم يتم العثور على ما بين 30 و40 شخصا، حتى مساء أمس السبت، طبقا لما ذكرته صحيفة "يو.إس.إيه.توداي". ولقيت امرأة حتفها، عندما قادت سيارتها في المياه المرتفعة بمنطقة هيوستن.

مشاهدة الفيديو 01:02
بث مباشر الآن
01:02 دقيقة

إعصار هارفي

وقالت الشرطة إنها تعتقد إنها خرجت من المركبة وغرقت، طبقا لما ذكرته شبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية. وقال تشارلز جيه. واكس، عمدة مدينة روكبورت، جنوب غرب هيوستن إن البلدة الساحلية شهدت أضرارا واسعة. ومازالت الفرق هناك تجري عمليات بحث وإنقاذ مساء أمس السبت. وأنقذ خفر السواحل الأمريكي ما لا يقل عن 17 شخصا بعد أن ضرب إعصار هارفي ولاية تكساس. وقال خفر السواحل إنه انقذ شخصين وكلبهما، كانت قد تقطعت بهم السبل بالقرب من روكبورت بولاية تكساس، بطائرة مروحية صباح السبت. وتم إنقاذ 15 شخصا من ثلاثة قوارب كانوا في محنة بالقرب من بورت ارانساس بولاية تكساس أمس السبت. وقال خفر السواحل إنه تم استدعاء طائرتين مروحيتين من أجل إنقاذهم.

 

ح.ز/ س.ك (أ.ف.ب / د.ب.أ)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان