مخاوف من استهداف الجيش الألماني شمال العراق | أخبار | DW | 03.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مخاوف من استهداف الجيش الألماني شمال العراق

حذر الجيش الألماني من تعرض جنود ألمان في شمال العراق لهجمات محتملة من تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا باسم "داعش" بسبب تزايد عدد الجنود الألمان المشاركين في مهمة تدريب القوات الكردية.

جاء في مذكرة مصنفة على أنها سرية للجيش الألماني نهاية شباط / فبراير الماضي بحسب معلومات الموقع الإلكتروني لمجلة "دير شبيغل" الألمانية أنه يتعين الوضع في الحسبان زيادة مخاطر التعرض لهجمات إرهابية بسبب زيادة وجود الجنود الألمان في شمال العراق. ووصف الجيش الألماني في المذكرة الأوضاع في أربيل عاصمة كردستان العراق على أنها "متوترة".

وجاء في المذكرة أنه لم يكن هناك "أي إشارات لتهديدات موجهة" للألمان قبل تعزيز المشاركة في مهمة التدريب بشمال العراق. وأوضحت المذكرة أن مخاطر التعرض لهجمات ارتفعت بعد أن أصبحت القوات الألمانية في العراق ملحوظة بصورة أكبر جراء زيادة عدد الجنود المشاركين في المهمة. وذكر الجيش الألماني في المذكرة أنه يأخذ هذه المخاطر على محمل الجد، موضحا أنه أصبح من الواضح أن تنظيم "داعش" يحاول بصورة متكررة اختراق منطقة الأكراد.

وبحسب المذكرة، فإن تنظيم "داعش" قادر على تنفيذ هجمات إرهابية في مدينة أربيل المستقرة نسبيا، ودلل الجيش الألماني في المذكرة على ذلك بتفجير سيارة مفخخة هناك في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي. تجدر الإشارة إلى أن جنود ألمان يدعمون تدريب القوات الكردية في شمال العراق منذ بضعة أسابيع. ويسمح تفويض البرلمان الألماني الصادر في نهاية كانون ثان/يناير الماضي بإرسال نحو مئة جندي ألماني إلى شمال العراق. ويتواجد هناك حاليا 29 جنديا ألمانيا منذ مطلع شباط/فبراير الماضي.

ح.ز/ ع.ش (د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان