مخاوف التجسس على الهواتف تطارد المسؤولين الألمان | أخبار | DW | 18.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مخاوف التجسس على الهواتف تطارد المسؤولين الألمان

ذكر تقرير لمجلة "دير شبيغل" الألمانية أن المسؤولين الألمان يستخدمون بكثرة هواتف محمولة تستخدم فقط خلال رحلاتهم الخارجية الرسمية وذلك خوفا من تعرضهم للتجسس.

كشف تقرير لمجلة "دير شبيغل" الألمانية في عددها الصادر اليوم السبت (18 تموز/يوليو 2015) عن كثرة استخدام أعضاء في الحكومة الألمانية ومسؤولين كبار هواتف محمولة تستخدم لمرحلة واحدة وفقط خلال رحلاتهم الخارجية الرسمية خوفا من تعرضهم للتجسس. وتابعت المجلة أن هؤلاء المسؤولين يتخلصون من هذه الهواتف بعد عودتهم لألمانيا وأوضحت أن هذا الأمر لا يتم فقط خلال رحلاتهم إلى دول مثل الصين وروسيا بل كذلك إلى دول حليفة مثل بريطانيا والولايات المتحدة.

ووفقا لتقرير المجلة، فإن المكتب الاتحادي لأمن تكنولوجيا المعلومات (بي إس آي) كان قد حذر الوزراء الألمان ووكلاء الوزارات وغيرهم من كبار المسؤولين الحكوميين قبل نحو عشر سنوات من أخذ هواتفهم المحمولة معهم أثناء أسفارهم بدعوى وجود خطر أن تتعرض هذه الهواتف لتحميل سري لبرنامج تجسس.

وفي نشرة تعليمات، قال مكتب (بي إس آي) إن من المستحسن في حالة السفر أخذ هواتف غير مستعملة والاكتفاء بنقل البيانات التي يحتاجها إلى هذه الهواتف، وتابعت المجلة أن فضائح الكشف عن تجسس وكالة الأمن القومي الأمريكي (إن إس ايه) داخل ألمانيا أدت إلى تغيير طريقة التفكير. ونقلت المجلة عن دوائر أمنية القول " ثمة إشارات واضحة على زيادة الحساسية".

وذكرت المجلة أن هذا الإجراء لا ينطبق على كل أعضاء الحكومة، مشيرة إلى أن وزير الخارجية فرانك-فالتر شتاينماير ووزير الاقتصاد زيغمار جابريل توجها أخيرا إلى كوبا والصين بهواتفهما الخاصة.

ح.ع.ح/ع.ج (د.ب.أ)

مواضيع ذات صلة

إعلان