محمد بن سلمان - حاكم مصلح ويبطش بخصومه! | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 05.09.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

محمد بن سلمان - حاكم مصلح ويبطش بخصومه!

ولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان يتحرك بقوة ضد أعضاء فاسدين مفترضين في النخبة. وبينما تَحاط ثروته الخاصة بعدم الشفافية، فهو من يوظف مكافحة الفساد على الصعيد الداخلي في المملكة.

Saudi-Arabien 2018 | Kronprinz Mohammed bin Salman (picture-alliance/dpa/V. Jones)

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

مكافحة الفساد أم تنحية خصوم محتملين؟ في بداية هذا الأسبوع قام ولي عهد العربية السعودية، محمد بن سلمان، الرجل القوي في البلاد بإعفاء عضوين من الأسرة المالكة، مرة أخرى على أساس اتهامات بالفساد.

والمتهم الأول هو الأمير فهد بن ترك عبد العزيز آل سعود، قائد القوات المقاتلة في اليمن التابعة للتحالف العسكري الذي تقوده العربية السعودية. والثاني هو ابنه، الأمير عبد العزيز بن فهد، نائب حاكم محافظة الجوف في شمال العربية السعودية.

وهذه الإعفاءات تعتمد على تعليمات من محمد بن سلمان لمؤسسة مكافحة الفساد "نزاهة" المطالبة بإجراء تحقيقات بشأن "تحويلات مالية مشبوهة في وزارة الدفاع"، وذلك بحسب بيان صدر في الرياض، أكد أن أمرا ملكيا أصدره الملك سلمان بن عبد العزيز بإعفاء الأمير فهد بن تركي بن عبد العزيز آل سعود من منصب قائد القوات المشتركة في التحالف، وأعفي ابنه الأمير عبد العزيز بن فهد من منصب نائب أمير منطقة الجوف. وأضاف الأمر الملكي أن القرار استند إلى ما أُحيل من الأمير محمد بن سلمان ولي العهد إلى هيئة الرقابة ومكافحة الفساد للتحقيق
فيما وصف بأنه "تعاملات مالية مشبوهة في وزارة الدفاع".
أموال لم تُعاد

وقد أطلق محمد بن سلمان حملة مكافحة فساد قوية بفترة قليلة بعد تعيينه وليا للعهد في 2017. وكانت لذلك أسباب وجيهة ذلك أن أعمال الفساد استفحلت في البلاد. الصحفي بان هوبارد من صحيفة "نيويورك تايمز"، مؤلف "السيرة الذاتية" لمحمد بن سلمان صادرة في خريف 2020 يذكر أمثلة: أعضاء من العائلة الحاكمة استعاروا أموالا من بنوك سعودية دون إعادة دفعها. وأمراء استولوا كمستشارين لمستثمرين أجانب على قطع أرضية مع المعرفة المسبقة أن تلك الأراضي سيُرخص لها كمساحات بناء. وبعدما ارتفعت أسعار تلك الأراضي، باعوها للدولة وساتفادوا من أرباحها.

وأمراء آخرون عملوا  كعرابين قانونيين لعمال أجانب يأخذون منهم رواتب دون تقديم أية خدمات في المقابل.

ولي العهد محمد بن سلمان إلى جانب والده الملك سلمان

ولي العهد محمد بن سلمان إلى جانب والده الملك سلمان

والتدخل الكبير الباهر ضد الفساد حصل في نوفمبر تشرين الثاني 2017 حين أمر محمد بن سلمان باعتقال نحو 350 عضوا من النخبة الحاكمة وحبسهم في فندق ريتز كارلتون في الرياض. وعقب 15 أسبوعا تم إطلاق سراح غالبيتهم بعد دفع مبالغ مالية ضخمة.

وسياسة الأمير لها دون شك نجاح وتعد بتحسين صورة البلاد: ففي مؤشر رصد الفساد لمنظمة الشفافية الدولية كانت السعودية تحتل في 2017 المرتبة 57 من بين 180. وبعد مرور سنتين احتلت المملكة المرتبة 51 وتُصنف في الترتيب مع بلدان أخرى مثل ايطاليا ورواندا وماليزيا.

ولي العهد وثروته

لكن حصلت بعض الأشياء الملفتة للانتباه والتناقضات في سلسلة الاعتقالات، كما يذكر هوبارد بحيث أنه لم يتم اعتقال جميع أعضاء النخبة السياسية والاقتصادية المشتبه بهم بالفساد.

ويبدو أن التعسف أو حسابات أخرى حددت جزئيا اتخاذ القرار واختيار الأشخاص. والمثير للانتباه أيضا هو أنه لدى بعض الشركات التي اعتُقل أصحابها كان محمد بن سلمان يعتزم المشاركة في حصتها.

وقبلها اشتكى منتقدون في الخارج من أنه لا وجود للشفافية في أموال ولي العهد بنفسه. فمن أين أتت الأموال لاقتناء يخته الذي يساوي نحو 500 مليون دولار؟ ومن أين أتت الأموال لشراء قصر لويس 14 الذي كلف 300 مليون دولار بالقرب من باريس؟ ومن أين أتت 450 مليون دولار صرفها محمد بن سلمان لشراء لوحة ليوناردو دا فينتشي؟ ولم يتمكن محمد بن سلمان إلى حد الآن من تبديد الانطباع بأن الشفافية، في ظل حكمه، تنطبق فقط على رواتب الآخرين.

إبعاد خصوم

وظهر شيء آخر للعيان وهو أن الأمير لا يتحمل وجود خصوم في محيطه. فبعدما تم تعيينه وليا للعهد كان على محمد بن سلمان أن يخشى أن يترصد منافسون داخل القصر الملكي أخطاءه لنزع السلطة من يده. وبالعملية التي حولت فندق كارلتون ريتز إلى سجن في 2017 تمكن من القضاء سياسيا على كثير من خصومه، كما يقول هوبارد. ومنذ تلك اللحظة بدأ ولي العهد يحكم بدون منازع وبشكل مركزي متزايد ليبسط رقابته على الاقتصاد السعودي.

مراقبون يتحدثون عن صراع على السلطة داخل النخبة السعودية

مراقبون يتحدثون عن صراع على السلطة داخل النخبة السعودية

فحرب محمد بن سلمان ضد الفساد تتواصل أيضا مثل الحرب ضد منافسين محتملين: ففي مارس آذار من العام الجاري اعتقلت السلطات بتعليمات من محمد بن سلمان العديد من الأمراء المرموقين بتهمة الخيانة العظمى، بينهم أقارب لولي العهد ولوالده الملك سلمان.

تأمين سلطته

وخلفية هذا النوع من عمليات التطهير السياسي تعود لما يبدو تجاذبات على السلطة لم تنته بعد داخل القصر الملكي: فإذا تولى ولي العهد محمد بن سلمان خلافة والده الملك سلمان في هرم الدولة، سيكون بذلك الملك الأول "للجيل الجديد" في قمة هرم الدولة ـ جيل الأحفاد الذي سيتبع جيل أبناء مؤسس الدولة عبد العزيز بن آل سعود. وهذا الموقع له أهمية قصوى ليس فقط من الناحية السياسية، بل حتى الرمزية.

وينطلق مراقبون من أن السباق من أجل الخلافة وراء الكواليس محسوم منذ مدة لصالح محمد بن سلمان. لكن ولي العهد تسبب في غضون سنوات قليلة في ظهور الكثير من الأعداء ـ ويجب عليه الانتباه لعدم ارتكاب أخطاء قد تلحق الضرر بطموحاته الشخصية. ولذلك يواصل محمد بن سلمان العمل على تثبيت سلطته ضد منافسين غير مرغوب فيهم. وداخل شرائح من السكان يجلب لنفسه سمعة الحاكم الذي يتحرك بنجاعة أكبر من كل أسلافه، ضد الفساد.

بن سلمان ذو الوجهين

يتمتع ولي العهد البالغ من العمر 34 عاما بتعاطف كبير في أوساط الجيل الجديد ـ علما أن الكثير من الشباب السعوديين يعلقون آمالا كبيرة على نهجه الليبرالي الذي مكن النساء في البلاد من سياقة السيارة وجرد الشرطة الدينية (يهئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) المكروهة من سلطتها، وأعطى لنجوم البوب الغربيين الفرصة للصعود فوق منصات الترفيه في المملكة ـ وكل هذا لم يكن يخطر على بال داخل المملكة قبل عقد من الزمن.

لكن يبقى الوجه الآخر لمحمد بن سلمان: فالعديد من نشطاء الدفاع عن حقوق الانسان ـ بينهم الكثير من النساء ـ مازالوا يقبعون داخل السجون. وهناك تقارير حول أعمال التعذيب إضافة إلى الاشتباه القوي بأن محمد بن سلمان هو الآمر الخفي باغتيال الصحفي المعارض جمال خاشقجي في 2018 باسطنبول.

كرستين كنيب/ م.أ.م