محاكمة فتى سوري في ألمانيا بتهمة تجنيد أنصار لداعش | أخبار | DW | 06.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

محاكمة فتى سوري في ألمانيا بتهمة تجنيد أنصار لداعش

يخضع لاجئ سوري شاب للمحاكمة في ألمانيا بعد أن وجه له الادعاء العام تهماً بدعوة آخرين للانضمام لتنظيم داعش الإرهابي إلى جانب تحميل مواد من على الإنترنت تشرح كيفية التعامل مع المواد الكيميائية وتنفيذ هجمات بالسكين.

حرك الإدعاء العام الألماني دعوى قضائية ضد فتى سوري يبلغ من العمر 17 عاماً بتهمة محاولة تجنيد أعضاء وداعمين لتنظيم داعش.

وأعلن الإدعاء العام في مدينة دوسلدورف اليوم الجمعة (السادس من سبتمبر/ايلول 2019) أن التحقيقات أظهرت أن الفتى دعا في خمس حالات عبر رسائل إلكترونية أرسلها من خلال تطبيقات إلى الإنضمام لتنظيم داعش الإرهابي وممارسة الجهاد المسلح، وذلك خلال الفترة من منتصف عام 2018  وحتى فبراير /شباط عام 2019.

ويقبع المشتبه به في السجن الاحتياطي منذ 21 مارس/آذار الماضي. وبحسب بيانات الإدعاء العام، فقد تم تحريك الدعوى القضائية منتصف يوليو /تموز الماضي.

وكان المشتبه به يعيش في مدينة ليفركوزن بعدما قدم إلى ألمانيا كلاجئ عام 2015.

وكان الفتى قد دفع خطيبته المقيمة في المغرب ورجلاً في سوريا إلى الإدلاء بقسم الولاء لقادة داعش. وبحسب بيانات الإدعاء العام، فقد طلب المراهق من الرجل المقيم في سوريا قتل "أحد الكفار" تأكيداً لولائه. وأعلن الرجل في سوريا - الذي لم تُدلِ السلطات بمزيد من البيانات عنه - تأييده لهذا الأمر، إلا أنه من المحتمل أن يكون قد تم القبض عليه في سوريا قبل ارتكاب الجريمة.

ويتهم الإدعاء العام الألماني الفتى المشتبه به بنشر فيديوهات عنف تمجد تنظيم داعش، وتحميل مواد من على الانترنت تحتوي على إرشادات لتنفيذ جرائم تعرض أمن الدولة لخطر جسيم، مثل إرشادات عن تنفيذ هجمات طعن أو التعامل مع مواد كيميائية، حسبما ذكر متحدث باسم الادعاء العام الألماني.

وفي حال الإدانة قد يُحكم على الفتى بالسجن لمدة تصل إلى عشرة أعوام.

ع.ح/ز.أ.ب (د ب أ)

مشاهدة الفيديو 01:43

ألمانيا تستعيد أطفالاً لألمان من مقاتلي داعش

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة