محادثات حاسمة في لوزان للخروج باتفاق حول نووي إيران | أخبار | DW | 15.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

محادثات حاسمة في لوزان للخروج باتفاق حول نووي إيران

تستأنف المفاوضات النووية بين إيران والمجموعة الدولية، وسط تحذيرات متواصلة من الجمهوريين في الكونغرس الأمريكي. فيما يأمل وزير الخارجية الأمريكي كيري بقرب التوصل لاتفاق إطاري.

يبدأ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الأحد جولة جديدة من المحادثات المتعلقة بالملف النووي الإيراني بمدينة لوزان السويسرية، وذلك بهدف التغلب على الخلافات قبل انتهاء المهلة المحددة لذلك بنهاية آذار/ مارس الجاري.

وقال ظريف، بعد وصوله إلى لوزان لعقد اجتماعات مع كيري ومسؤولين كبار آخرين: "الأيام المقبلة لن تكون متعلقة بتقديم المقترحات، ولكن بالنتائج الملموسة".

وقال كيري، قبل المحادثات التي ستنطلق مساء اليوم، إنه تم تحقيق تقدم حول طرق فرض قيود على التكنولوجيا النووية الإيرانية، إلا أن هناك حاجة إلى اتخاذ قرارات سياسية صعبة من أجل التوصل إلى الاتفاق الإطاري المقرر. وقال كيري في مصر :"آمل أن يكون هذا ممكنا خلال الأيام القادمة".

وانتقد زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش مكونيل، اليوم الأحد(1 آذار/ مارس)تلك المساعي، متهما الرئيس باراك أوباما بأنه على وشك إبرام "اتفاق سيء للغاية" مع إيران. وأوضح مكونيل أن الكونغرس سيدلي بدلوه في أي اتفاق.

وقال مكونيل لشبكة سي.أن.أن "يبدو أن الإدارة على وشك الدخول في اتفاق سيء للغاية مع واحد من أسوأ الأنظمة في العالم سيسمح لهم بمواصلة امتلاك بنيتهم التحتية النووية".

ومن المقرر أن يضع الاتفاق قيودا على قدرة المنشآت النووية الإيرانية المدنية على إنتاج اليورانيوم أو البلوتونيوم والمواد التي يمكن أن تستخدم لإنتاج أسلحة نووية.

وفي المقابل، تعرض مجموعة الست دول الكبرى التي تفاوض إيران، وتضم بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة وألمانيا، رفع العقوبات الاقتصادية، إلا أن الطرفين لم يتفقا بعد على معدلات تحقيق ذلك.

وتأمل إيران والدول الست أن يتم الاتفاق على النقاط الأساسية للاتفاق بحلول 31 آذار/مارس، والعمل على وضع اتفاق مفصل قبل نهاية حزيران/ يونيو. ومن المقرر أن يقطع ظريف محادثاته مع كيري غدا الاثنين ليتوجه إلى بروكسل لعقد اجتماعات مع نظرائه البريطاني والفرنسي والألماني، وكذلك مع الممثلة العليا لشؤون السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني.

ف.ي/ ع.خ (رويترز، د ب ا)

إعلان