مجموعة السبع تبحث بدرسدن التعاون الضريبي وضبط قطاع المال | أخبار | DW | 28.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مجموعة السبع تبحث بدرسدن التعاون الضريبي وضبط قطاع المال

على مدار يومين يجتمع في مدينة درسدن الألمانية وزراء مالية دول مجموعة السبع بمشاركة مديرة صندوق النقد الدولي ورئيس المصرف المركزي الأوروبي لبحث مسائل منها التهرب الضريبي وضبط القطاع المالي ومكافحة تمويل الإرهاب.

يبحث وزراء المالية وحكام المصارف المركزية لدول مجموعة السبع في مدينة درسدن الألمانية اليوم الخميس (28 مايو/ أيار 2015) النمو العالمي والتجانس الضريبي، لكن في غياب الصين واليونان اللتين تشكلان مصدر القلق ومحور النقاشات.

ويجتمع وزراء المالية وحكام المصارف المركزية للولايات المتحدة وكندا واليابان وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا حتى غد الجمعة في عاصمة مقاطعة ساكسونيا، التي اختارها وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله بسبب ما تمثله من رمز لتجديد شرق ألمانيا.

ويريد المجتمعون في درسدن، في ظل حضور المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد ورئيس المصرف المركزي الأوروبي ماريو دراغي، إعداد أفكار جديدة قبل قمة رؤساء دول وحكومات مجموعة السبع في السابع والثامن من حزيران/ يونيو في بافاريا، وتحرص الرئاسة الألمانية على تأكيد أن الملف اليوناني ليس مدرجا على جدول الأعمال؛ لأن اليونانيين ليسوا حاضرين.

وقررت ألمانيا ألا تصدر مجموعة السبع لوزراء المال بيانا هذه المرة لتجنب إضاعة الوقت في صياغة اعلان توافقي بدقة. وقالت الوفود إن دعوات ألمانيا إلى بذل مزيد من الجهود من أجل النمو، والتي ترددت العام الماضي في الاجتماع السابق، هدأت وبات الحديث يتناول التهرب الضريبي ومكافحة تمويل الإرهاب وحتى ضبط القطاع المالي. وبالتأكيد سيبحث موضوع تقلب أسواق المال مع دعوة إلى "اليقظة" لتجنب "أي فقاعات جديدة"، كما ذكر مصدر فرنسي.

ص.ش/ح.ع.ح (أ ف ب)

إعلان