ما هو دور النفط في ″غزوة داعش″ للعراق؟ | سياسة واقتصاد | DW | 06.07.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ما هو دور النفط في "غزوة داعش" للعراق؟

يبيع جهاديو "داعش" النفط المتوفر في المناطق التي استولوا عليها في العراق، وهو أمر سيزيد من حدة التوتر في المنطقة عموما. كما يمكن لذلك أن يساهم في خفض أسعار النفط على المدى القريب. فما هو دور النفط في مخططات "داعش"؟

بعد سيطرة جهاديي التنظيم الإرهابي " داعش" على حقلي "العمر" و"التنك" النفطيين السوريين المهمين، حقق التنظيم تقدما كبيرا وسريعا. وبإضافة حقل "الدجيل" النفطي العراقي الذي سقط بأيدي "داعش" نهاية حزيران/ يونيو الماضي إلى الحقول الأخرى التي باتت تحت سيطرة "داعش"، يكون التنظيم قد بسط نفوذه على مناطق نفطية كبيرة على جانبي الحدود السورية العراقية. ووفقا لمصادر إعلامية بدأ " الجهاديون" ببيع النفط العراقي من مناطق نفوذهم منذ يوم الخميس الماضي (الثالث من تموز/ يوليو).

ISIS Kämpfer Militärparade in Syrien 30.06.2014

مقاتل داعشي يرفع علم النصر في غزوته

وبما أن "داعش" لا تستطيع بيع النفط في الأسواق الدولية الرسمية، فإنها مضطرة إلى بيعه في السوق السوداء. واستنادا إلى مصادر إعلامية، فإن وزير الخارجية الفرنسي لاورنت فابيوس اتهم التنظيم الإرهابي ببيع النفط لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. وما يهم التنظيم من ذلك وبالدرجة الأولى هو الحصول على واردات مالية تسهل له تنظيم نفسه عتادا ولوجستيا لهجمات جديدة. في هذا السياق يقول عمدة مدينة طوزخورماتو العراقية في حديث مع وكالة أنباء الأناضول التركية "إن مقاتلي داعش يبيعون النفط لكل من يريد شراءه، لأنهم يحتاجون المال لشراء السلاح والذخيرة"، حسب تعبيره.

ويمكن لبيع النفط من قبل "داعش" أن يساهم في ترسيخ وتعميق حالة الفوضى في المنطقة المبتلية أساسا بحرب متعددة الأوجه. فنظام الأسد يمكن له بشراء هذا النفط أن يزود دباباته بالوقود الضروري لمواجهة المنتفضين ضد نظامه. وواردات النفط ستساعد التنظيم الإرهابي على تمويل "غزواته" المقبلة في العراق وسوريا.

ويشكل الأمر خطرا كبيرا بالنسبة للنظام السوري، لأنه يستخدم الجهاديين في حملته ضد المنتفضين العلمانيين في بلاده كشركاء تجاريين مؤقتين. "داعش" لا تهدف إلى دعم الأسد للبقاء في منصبه، بل ما يهمهم بالدرجة الأولى هو توسيع رقعة دولة "الخلافة" التي تم الإعلان عنها مؤخرا. وحاليا تمتد أراضي "الدولة الوهمية" من الحدود العراقية السورية إلى حدود تركيا. وفي العراق يبذل التنظيم مساع من أجل التوسع جنوبا.

انعكاسات على السوق النفطية العالمية

حقل "العمر" يخضع منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2013 لسيطرة الجهاديين. وكانت جبهة النصرة قد احتلته، لكنها تنازلت عنها لصالح "داعش" لاحقا. ومنذ ذلك الوقت يتم إنتاج حوالي 10.000 برميل يوميا.

Journal-Karte 30.06.2014 ISIS Irak Syrien

خارطة توضح المساحات الكبيرة في العراق وسوريا الخاضعة لسيطرة الإرهابيين

التطورات الأخيرة في العراق لا تساهم في ترسيخ أجواء العنف في المنطقة فقط، بل زادت أيضا من مخاوف أسواق النفط العالمية. ففي شهر أيار/ مايو الماضي صنّفت وكالات الطاقة الدولية العراق بأنه أحد أكبر مصدري النفط في العالم وذلك لقدرة العراق المتوقعة على رفع إنتاجه النفطي إلى تسعة ملايين برميل في السنة بحلول عام 2035، أي ثلاثة أضعاف ما ينتجه العراق اليوم. وبذلك يكون العراق البلد النفطي الأهم قبل السعودية. لكن حملة "داعش" غيرت هذه التوقعات جوهريا.

ورغم أن الجهاديين فرحون بالواردات الكثيرة التي يحصلون عليها، إلا أن فرحتهم محددة، بسبب قلة من سيقوم بإنتاج النفط في منطقة يسيطر عليها تنظيم إرهابي. في هذا السياق كتب الباحثان السياسيان الأمريكيان غال لوفت وروبرت ماكفيرلان مقالا لصحيفة "وول ستريت جورنال" ذكرا فيه أن الاستثمارات الأمريكية في مجال الطاقة في الشرق الأوسط ستتراجع إلى نسبة 15%. وإذا استمر العراق في الولوج في الفوضى، فإن هذه النسبة ستقل بكل تأكيد، حسب رأي الباحثين الأمريكيين.

إيران المستفيد من الوضع الحالي

ورغم أن حقول النفط الكبيرة في العراق غير مهددة حاليا بشكل مباشر، لأنها تقع في جنوب العراق، أي في المناطق الشيعية، إلا أن استمرار تقدم "داعش" صوب الجنوب العراقي سيساهم في تعميق التقلبات في سوق الطاقة العالمية. في هذا السياق يقول الباحث باول ستيفنس من مؤسسة "ثينك تانك شاتهم هاوس" البريطانية، إنه إذا أريد لجهود مكافحة "داعش" النجاح، فإنه لابد من إشراك إيران في هذه الجهود.

ورغم أن إيران معنية بشكل مباشر بولادة دولة خلافة سنية راديكالية على حدودها الشمالية الغربية، إلا أن انفتاح المجتمع الدولي على طهران وتقديم بعض التنازلات سيساهم في زيادة الجهد الإيراني في الكفاح ضد "داعش". ويتابع الباحث البريطاني تحليله قائلا: "إن التطورات في العراق تجعل من التقارب مع إيران أمرا ضروريا". ويعني ذلك بعبارة واضحة: رفع العقوبات عن إيران، حسب رأي الباحث ستيفنس. ويبرر ستيفنس موقفه بالقول: "إن ذلك سيساعد إيران على زيادة إنتاجها النفطي من خلال توفير الأموال اللازمة للاستثمار في هذا المجال".

Bildergalerie Irak Regionalkonflikt schiitische Freiwillige 26.06.2014

متطوعون شيعة في العراق لمحاربة داعش

دور جديد للمملكة العربية السعودية

توجه الغرب من جديد نحو إيران سيغضب دون شك شريكا قديما، ألا هو المملكة العربية السعودية، حيث ستواجه المملكة بصفتها القوة القائدة للعالم السني، وفي حال بقاء المالكي في منصبه ونجاحه في القضاء على "داعش، وبمساعدة إيران الشيعية، قوة شيعية لا يستهان بها على حدودها. في هذا السياق يقول الباحث ستيفنس إن السعودية لا تستطيع أن تفعل شيئا سياسيا لمنع التقارب الأمريكي الإيراني، إلا أنها قادرة على خفض أسعار النفط وذلك لإلحاق ضرر كبير بالعراق وإيران. وفي الوقت الذي ينشر فيه مقاتلو "داعش" الرعب والخوف في المنطقة، يفرح الزبائن في أسواق النفط العالمية، ولو إلى حين.

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان