ماكرون يتعهد من الموصل بدعم المسيحيين في العراق | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 29.08.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ماكرون يتعهد من الموصل بدعم المسيحيين في العراق

تعهد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بدعم بلاده للأقلية المسيحية في الموصل بما في ذلك في إعادة الإعمار للمباني التي دمرت خلال الحرب على "داعش". واختتم زيارته إلى العراق في أربيل كما التقى ممثلين عن الطائفة الإيزيدية.

ماكرون في الموصل (29 أغسطس/ آب 2021)

ماكرون في الموصل (29 أغسطس/ آب 2021)

زار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون اليوم الأحد (29 أغسطس/آب 2021) مدينة الموصل العراقية، التي كانت معقلا سابقا لتنظيم "الدولة الإسلامية، التي ترمز للدمار الناجم عن الحرب ضد الجماعة الإرهابية.

وطمأن الأقلية المسيحية في المدينة بدعم فرنسا المستمر، بين أمور أخرى في إعادة الإعمار للمباني  التي تعرضت للدمار. وأضاف ماكرون، الذي كان يرافقه، وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين أن فرنسا تلتزم بالتعددية الموجودة في الشرق الأوسط، حسب وكالة الأنباء العراقية.

ورحبت منظمة الأمم للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، التي تشارك في مشروعات إعادة الإعمار منذ عام 2018، بزيارة ماكرون، وقالت إنه بمساعدة الإتحاد الأوروبي والإمارات وآخرين، ستنهض الموصل من تحت الأنقاض.

وكان ماكرون قد وصل في وقت سابق اليوم الأحد إلى محافظة نينوى 400/ كم شمالي بغداد./

وقام الرئيس الفرنسي بجولة في شوارع مدينة الموصل وزار كنيسة الساعة واطلع على حجم الدمار الذي تعرضت له المدينة بعد حرب التحرير من سيطرة "داعش".

والتقى ماكرون كذلك ممثلين للطائفة الإيزيدية التي قتل تنظيم "الدولة الإسلامية" آلافا من أبنائها عندما سيطر الجهاديون على الموصل ومحيطها واجتاحوا منطقة جبل سنجار.

مشاهدة الفيديو 56:00

جعفر توك - صرخة ناجيات أيزيديات ... أين حقوقنا؟

واختتم ماكرون زيارته إلى العراق في أربيل حيث أعرب في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني عن "تضامن فرنسا" مع الإقليم لا سيما "في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية، عدونا المشترك الذي تظهر مؤشرات قلقة بعودة ظهوره في العراق كما في سوريا".

ع.ج.م/.أح ( د ب أ، أ ف ب)

مختارات