ماس يؤكد من بغداد على مشاركة ألمانيا في مكافحة ″داعش″ | أخبار | DW | 08.06.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ماس يؤكد من بغداد على مشاركة ألمانيا في مكافحة "داعش"

خلال زيارته المفاجئة لبغداد، أكد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس على ما وصفها بـ "الضرورة الحتمية" لمشاركة قوات بلاده بمهمة مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي. وكانت واشنطن شددت على ضرورة تمديد مهمة قوة ألمانيا في هذا السياق.

Außenminister Maas im Irak - Heiko Maas und Adil Abdul-Mahdi (picture-alliance/dpa/T. Koehler)

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في بغداد.

في إطار جولته الشرق أوسطية التي بدأها في الأردن وتنتهي به في طهران يوم الاثنين، وصل وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بشكل مفاجئ وغير معلن إلى العاصمة العراقية بغداد ليؤكد من هناك على "الضرورة الحتمية المطلقة" لمشاركة قوات بلاده في المهمة الدولية لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف على نطاق واسع باسم "داعش".

وقال ماس اليوم السبت (الثامن من حزيران/يونيو 2019) خلال زيارته للعاصمة العراقية بغداد: "على أية حال فإن المهمة حتمية حاليا للحيلولة دون بناء داعش لهياكل جديدة في الخفاء يكون من خلالها قادرا على النشاط مجددا... نريد ويتعين علينا منع ذلك".

وهبطت طائرة ماس مساء أمس الجمعة بقاعدة الأزرق، التي تتمركز فيها قوات من الجيش الألماني "بوندسفير" وطائرات استطلاع "تورنادو" وطائرة تزويد بالوقود ضمن القوات الدولية التي تخوض حربا على تنظيم "داعش" الإرهابي. ومنذ أيام يدور الحديث عن انتهاء مدة بقاء القوات الألمانية هناك في تشرين أول/أكتوبر من عدمه.

وتردد على نطاق واسع أن الولايات المتحدة طلبت من الحكومة الألمانية دعمها في إنشاء منطقة عازلة لحماية الأكراد في شمالي سوريا. ويمكن أن تمثل طائرات "تورنادو" مساهمة ألمانية في هذا الاتجاه، إلا أن القرار هنا يبقى منوطا بالبرلمان الألماني "بوندستاغ" عقب العطلة الصيفية.

من جانبها، أكدت الولايات المتحدة أهمية مواصلة مهمة الجيش الألماني في مكافحة تنظيم "داعش". وطالبت القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم) في خطاب موجه للمفتش العام في الجيش الألماني بمواصلة المهمة.

وجاء في الخطاب الذي بعثه الجنرال الأمريكي كينيث ماكينزي، ونقلته مجلة "دير شبيغل" الألمانية الصادرة اليوم السبت: "أؤكد بشدة أهمية الاستطلاع التكتيكي والتزود بالوقود من الجو... كل واحدة من هذه الإمكانيات تلعب دورا محوريا في دحر تنظيم داعش وستستمر في تأدية هذا الدور إذا أبقينا الضغط على بقايا التنظيم".

يُذكر أن تنظيم "داعش" سيطر على مدار سنوات على أجزاء واسعة من سوريا والعراق. وفي آذار/مارس الماضي تم إعلان تحرير بلدة باغوز، آخر معقل للتنظيم شرقي سوريا. ويرى التحالف الدولي المنتمي إليه نحو 60 دولة، أنه لا يزال هناك آلاف من المقاتلين في المنطقة قادرين على مواصلة إرهابهم.

ح.ع.ح/أ.ح (د.ب.ا)

مختارات

مواضيع ذات صلة