ماركو روس ـ من الصراع مع السرطان إلى نهائي كأس ألمانيا | عالم الرياضة | DW | 27.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

ماركو روس ـ من الصراع مع السرطان إلى نهائي كأس ألمانيا

في أقل من عام نجح لاعب آينتراخت فرانكفورت ماركو روس في التحول من مصارعة مرض السرطان إلى المنافسة على لقب كأس ألمانيا، بعدما قاد فريقه للتأهل لنهائي المسابقة، مقدما بذلك مثالاً حياً للإصرار والعزيمة والتشبث بالأمل.

شعور لا يصدق ذلك الذي عاشه اللاعب ماركو روس بعد تأهل فريقه فرانكفورت هذا الأسبوع إلى نهائي كأس ألمانيا. التأهل في حد ذاته ليس هو السبب الوحيد لفرحة روس الكبيرة، وإنما تمكنه في غضون عام من التغلب على مرض السرطان الذي أصيب به واللعب مع فريقه في نهائي كأس ألمانيا. وهو أمر لم يكن اللاعب قبل بضعة أشهر قادراً حتى على تصوره.

"تفكيري في كرة القدم كان قد توقف منذ فترة طويلة. لم يمض حتى عام كامل على تشخيص إصابتي  بالسرطان. والآن أتواجد في نهائي كأس ألمانيا. إنه ببساطة أمر رائع للغاية"، يقول روس البالغ من العمر 31 عاماً.

ساهم روس بشكل فعال في تأهيل فريقه لنهائي كأس ألمانيا، حيث نجح في تسجيل الركلة الترجيحية الخامسة لفريقه. ومجرد تحمل اللاعب مسؤولية تسديد الركلة الترجيحية وفي مباراة حاسمة مثل نصف نهائي كأس ألمانيا يظهر قوة شخصية وعزيمة هذا اللاعب الذي هزم مرض السرطان وعاد ليصنع الأفراح مع فريقه فرانكفورت.

"الأمر يشبه الخرافة" يقول المدير الرياضي بفريق فرانكفورت في حوار مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ). ويضيف والابتسامة تعلو محياه "ما ينقص الآن هو أن يسجل هدفاً بضربة رأسية في المباراة النهائية. ما حصل لروس هو بكل تأكيد رسالة لمجموعة من الناس".

Fußball DFB-Pokal Borussia Mönchengladbach - Eintracht Frankfurt (picture-alliance/nordphoto/Meuter)

ماركو روس خلال تسجيله للركلة الترجيحية خلال مباراة نصف نهائي كأس ألمانيا أمام مونشنغلادباخ

علاقة نموذجية بين روس وفرانكفورت

في 18 من شهر مايو 2016 خضع اللاعب روس لاختبار المنشطات بعد مباراة فريقه أمام دارمشتات في الدوري الألماني لكرة القدم وأثبتت التحليلات ارتفاع قيم الدم في جسمه لكن ليس بسبب المنشطات ولكن بسبب السرطان، حيث تم بعد ذلك تشخيص إصابته بسرطان الخصية. ليخضع بعدها لعملية جراحية وللعلاج الطبيعي.

ولم يكتف فريق فرانكفورت بتقديم الدعم النفسي لروس في تلك الفترة الصعبة، بل عمد الى تجديد عقده الذي كان يفترض أن ينتهي في الموسم السابق، حتى 2019. وعلقت إدارة النادي وقتها على ذلك بالقول "نعلم علاقتنا بماركو، وكان لزاما علينا أن نمدد عقده"، واصفة اللاعب بأنه "محترف نموذجي".

واليوم يرد روس الدين لفريقه من خلال مساهمته في تحقيق التأهل لملاقاة دورتموند في نهائي كأس ألمانيا، ويقدم بذلك مثالا حياً على أنّ التشبث بالأمل يصنع الحياة في أقسى الظروف. ففي غضون أقل عام انتقل روس من مصارعة مرض السرطان الفتاك بين أروقة المستشفيات إلى المنافسة على لقب كأس ألمانيا فوق أرضية الملاعب.

مختارات

إعلان