ماذا يقول نجوم الفن في لبنان عن الحراك في بلادهم؟ | سياسة واقتصاد | DW | 23.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

ماذا يقول نجوم الفن في لبنان عن الحراك في بلادهم؟

يشارك في الحراك الشعبي الذي يشهده لبنان آلاف المتظاهرين على اختلاف طوائفهم ومذاهبهم وانتماءاتهم، بما في ذلك نجوم الفن، والتي أخذت مشاركتهم أشكال مختلفة .. فما هي أبرز مواقفهم من التظاهرات؟ وكيف كان شكل مشاركتهم فيها؟  

لم يقتصر تواجد الفنانين اللبنانين بالشارع اللبناني، الذي يشهد حراكا شعبيا ضخما للمطالبة برحيل الحكومة الحالية، على ترديد بعض أغانيهم الوطنية من طرف المتظاهرين المطالبين بالتغيير، بل يشارك عدد كبير من الفنانيين والشخصيات العامة اللبنانية فعلياً في التظاهرات، كما هو الشأن بالنسبة للمطربين رامي عياش ووائل جسار، بينما اختار فنانون آخرون، مثل المطربة إليسا والمخرجة نادين لبكي، التعبير عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن تأييدهن للمتظاهرين ودعمهن لمطالبهم.  

وتعد المواقف السياسية لعدد من الشخصيات العامة والفنانين أكثر وضوحا مقارنة بمواقف آخرين، فعلى سبيل المثال غردت المطربة نجوى كرم منذ بضعة ساعات مطالبة الجيش اللبناني بعدم التعرض للمتظاهرين، مذكرة بسلمية المظاهرات. ويأتي ذلك بعد تداول متظاهرين لصور ومقاطع فيديو قيل إنها تظهر محاولات أفراد من الجيش لفتح الطرقات، في ظل الحديث عن نية عناصر موالية لحزب الله محاولة فض الاعتصام بالقوة في عدد من المناطق. 

ورفض الإعلامي ونجم البرنامج التليفزيوني  Arab Got Talent على جابر أيضا، عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر، أي تحرك من الجيش ضد المتظاهرين حيث تحدث عن أسفه لما وصفه بـ "وضع الجيش بمواجهة الناس".

أما المطربة كارول سماحة فهي ليست فقط من أوائل الفنانات التي عبرن بوضوح عن موقفها الداعم للتظاهرات، بل شاركت صراحة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بآراء سياسية قوية، مطالبت بـ "فصل الدين عن السياسة وتكوين مجتمع مدني علماني حر".

كما عبرت سماحة أيضا، في تغريدة اخرى على موقع تويتر، عن دهشتها مما وصفته بـ "تغاضي وصمت بعض الفنانين اللبنانيين" مما تشهده لبنان حاليا من حراك شعبي.


وأخذ تفاعل عدد آخر من المشاهير مع "الحراك" في لبنان شكلا مختلفا. فوفقا لتقارير إعلامية، اقتحم أمس الثلاثاء عدد من الفنانين مقر التلفزيون اللبناني احتجاجاً على التغطية الإعلامية للمظاهرات حيث وصفوها بـ "عدم المهنية والانحياز للطبقة السياسية بعيدا عن مطالب المتظاهرين".

ومع إسراع عدد كبير من الشخصيات العامة والفنانين اللبنانيين للتعبير عن دعمهم لمطالب المتظاهرين، قالت الممثلة نادين نجيم في تصريحات إعلامية لقنوات عربية، "إنها تركز على المطالب والحقوق بغض النظر عن الأشخاص الموجودين بالحكم". وجاء تصريح نجيم بعد سؤالها عن عدم خوفها من تصنيفها على جهة معينة على حساب أخرى.

ورفضت نجيم، وشاركتها في رفضها الممثلة كارمن لبس، اتهامات البعض لهم بـ "عدم شعور المشاهير بالفقراء لكونهم مشاهير"، قائلة: "تركت اولادي وضحيت وشاركت، فأين أنتم"، متحدثة عن من يوجهوا لها الاتهامات ولا يشاركون بأنفسهم في التظاهرات.

عدد آخر من الفنانين، وفي مقدمتهم المطربين وائل كفوري وهيفاء وهبي ونانسي عجرم، اكتفوا تقريبا بالحديث فقط عن "الوحدة" بين طوائف الشعب المختلفة دون الإشارة إلى أي تفاصيل سياسية.

وربما المشاركة الأقوى عاطفيا كانت للممثلة نادين الراسي، والتي ظهرت بمقطع فيديو حاملة إطار سيارة وهي تبكي وتتحدث عن مرورها بأزمة مالية ومعاناتها من الديون وعدم القدرة على استئجار منزل قائلة: "بلدي لا يحميني ولا يحميكم"، لينتهي مقطع الفيديو بقيامها بحرق إطار السيارة. 

وفي مؤتمر صحفي، علق المطرب راغب علامة على الحراك الشعبي في لبنان قائلا: "الفساد السياسي لابد أن يولد انفجار بشري في مكان ما".

إلا أن المطرب اللبناني وزميلته نانسي عجرم، بالإضافة إلى المطربة ماجدة الرومي، أثاروا غضب عدد من المغردين المصريين والسوريين بآرائهم الداعمة للحراك الشعبي في لبنان، حيث أشارو إلى ما اعتبروه "ازدواجية معايير لديهم" لما عبروا عنه مسبقا من دعم لعدد من الحكام العرب.

وحاولت الإعلامية اللبنانية ليليان داوود توضيح مواقف عدد من الفنانيين اللبنانيين من الأنظمة الحاكمة في بعض دول العالم العربي، إذ أشارت إلى قيام راغب علامة وجوليا بطرس وماجدة الرومي ونانسي عجرم من قبل بـ "مدح ديكتاتور عربي"، لكنها استثنت إيليسا من فعل ذلك.

د.ب.ع.ش

مختارات