″ماذا يدخن″؟ هكذا سخر السويديون من تصريحات ترامب | عالم المنوعات | DW | 20.02.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

"ماذا يدخن"؟ هكذا سخر السويديون من تصريحات ترامب

موجة غضب وسخرية لدى السويديين بسبب تصريحات الرئيس الأمريكي بشأن بلادهم. ردود الأفعال اتسمت بالارتباك في البداية لكن سرعان ما تحولت إلى سخرية في مواقع التواصل الاجتماعي.

في خطاب له أمام أنصاره حاول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن يبرر سياسته المتعلقة باللاجئين، معتبرا أن استقبال اللاجئين أمر خطر، ومصورا الوضع وكأن السويد تعرضت لاعتداء. وقال ترامب في خطاب حماسي أمام أنصار له في فلوريدا، "أنظروا إلى ما يحدث في ألمانيا، أنظروا إلى ما حدث مساء أمس (الجمعة) في السويد. السويد، من كان يصدق ذلك؟ لقد استقبلوا عددا كبيرا من اللاجئين والآن باتت لديهم مشاكل ما كانت تخطر في بالهم". ولم يفسر ترامب ما قصده بكلامه عن السويد. 

هذا الأمر أثار في البداية الحيرة والإرتباك لدى السويديين متسائلين ما الذي حدث ليلة أمس في بلادهم، لكنه سرعان ما تبين أن شيئا من هذا القبيل لم يحدث في بلادهم. في هذا السياق تلقى موقع "ناشونال سويدن" الرسمي الذي يتولاه كل اسبوع مواطن، نحو 800 سؤال بهذا الشان في اربع ساعات. وردت المسؤولة عن الموقع لهذا الاسبوع وهي تعمل في مكتبة وربة اسرة "كلا، لم يحدث شيء من هذا القبيل في السويد. لم يحدث هجوم ارهابي البتة".
 

وتحول الأمر إلى موجة غضب وسخرية في أن واحد، وسرعان ما انتشر كلام ترامب على موقع تويتر مع هاشتاغ "مساء أمس في السويد" و"حادث في السويد"  تضمن تغريدات ساخرة مختلفة من بينها تغريدة لوزير الخارجية السويدي السابق كارل بيلدت تساءل فيها "السويد ؟ هجوم إرهابي؟ ما الذي كان يدخنه" ترامب؟

ونقل غونرهوكمارك النائب الأوروبي السويدي تغريدة لأحد مواطنيه كتب فيها "مساء أمس في السويد سقطت نقانق ابني في نار المخيم إنه لأمر محزن". وأضاف هوكمارك متسائلا بسخرية كيف يمكن لترامب أن يعرف ذلك بهذه السرعة؟

 

وسخرت تغريدات أخرى من ترامب تحت عنوان "خطة سرية لاعتداء في السويد"، مرفقة بتعليمات عن كيفية تركيب أثاث لشركة أيكيا السويدية الشهيرة.

 

 تحت هاتشتاغ"lastnightinSwede" كتبت إحداهن معلقة، "ليلة أمس في السويد" استحميت وكانت رغوة الصابون رائعة!"

الكوميدي السويدي دان فيلبور غرد معلقا بالقول "حالة من الفوضى بسبب الحادث المروع الذي حدث ليلة أمس في السويد".

وفي ألمانيا انتشرت ردود أفعال مختلفة على موقع تويتر، إذ نشر أحدهم صورة لبوابة برلين وقد ظهر عليها علم السويد تضامنا مع الأحداث التي حدثت في "ليلة أمس".

أما الصحفي أندرياس بوتزلاو علق على هذه التصريحات بتغريدة قال فيها "تم التعرف على المشتبه به بالقيام بالحوادث الأخيرة ، إذ كان يتحصن في كوخ

من جانبها ذكرت صحيفة "افتونبلاديت" الشعبية التي تصدر في ستوكهولم أن قائمة من الاحداث التي حدثت ليلة الجمعة الماضية شملت عاصفة ثلجية ضربت شمال 
السويد.

ولم يتوقف الأمر عند حد السخرية على وسائل التواصل الاجتماعي، بل آخذ أيضا منحا سياسيا ودبلوماسيا جديا، فقد طلبت السفارة السويدية في
واشنطن من وزارة الخارجية الأمريكية تفسيرا لتصريح ترامب. وقالت كاترينا اكسلسون المتحدثة باسم وزارة الخارجية السويدية لوكالة فرانس برس "لقد اتصلنا بوزارة الخارجية الامريكية للحصول على ايضاح".

 

وفيما بعد حاول الرئيس الأمريكي ما كان يقصده وغرد على صفحته على تويتر قائلا إن "تصريحاتي حيال ما يحدث في السويد تأتي في إشارة إلى قصة تم بثها على شبكة (فوكس نيوز) بشأن المهاجرين والسويد".

ولم يتضح بالضبط ما هي القصة التي كان يشير إليها ترامب، لكن برنامج "تاكر كارلسون تونايت" الذي تم بثه على شبكة فوكس نيوز مساء الجمعة تضمن مقابلة مع مخرج الأفلام الوثائقية الأمريكي آمي هوروفيتز تناولت مشاكل متعلقة بالهجرة في السويد.

 

ورفض عدد من المسؤولين السويديين ما جاء في الفيلم الوثائقي، الذي يزعم أن السويد عانت من تفجر جرائم العنف بعد أن استقبلت مئات الآلاف من اللاجئين على مدى السنوات القليلة الماضية. وقال ماجنوس رانستورب، أحد الباحثين المتخصصين في الإرهاب بجامعة الدفاع السويدية في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) بعد الاطلاع على المقطع "كان خبرا زائفا".

 

د.ص/ ع.ج.م (DW أ ف ب، د ب أ، رويترز)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة