ماذا بعد إلغاء ترامب ″محادثات كامب ديفيد″ مع طالبان؟ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 09.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ماذا بعد إلغاء ترامب "محادثات كامب ديفيد" مع طالبان؟

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن المحادثات مع حركة طالبان التي كان يبدو أنها ستؤدي إلى اتفاق تاريخي بعد 18 عاما من الحرب في أفغانستان، "انتهت تماما". فما السبب؟

مشاهدة الفيديو 24:40

ماذا بعد إلغاء ترامب "محادثات كامب ديفيد" مع طالبان؟

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الاثنين (9 سبتمبر/ أيلول 2019) إن المحادثات مع قادة حركة طالبان الأفغانية انتهت وإنه لا يزال يفكر في سحب القوات الأمريكية من أفغانستان. وأضاف للصحفيين لدى مغادرته البيت الأبيض متجها لنورث كارولاينا بعد أن ألغى محادثات سرية كانت مقررة في كامب ديفيد بشأن خطة للسلام في مطلع الأسبوع "بالنسبة لي لقد انتهت".

وفيما يتعلق بسحب بعض من القوات الأمريكية من أفغانستان والبالغ قوامها 14 ألفا قال: "نود أن ننسحب لكننا سنخرج في الوقت المناسب".

وفي قرار مفاجىء، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء السبت  الماضي إلغاء لقاء كان مقررا سرا مع قادة حركة طالبان ووقف "مفاوضات السلام" الجارية منذ عام، في وقت كانت بدت على وشك التوصل إلى اتفاق تاريخي ينهي نزاعا مستمرا منذ 18 عاما. وبرر قراره بأن طالبان "اعترفت للأسف باعتداء في كابول أسفر عن مقتل أحد جنودنا العظماء و11 شخصا آخر، سعيا منهم لتكثيف الضغط".

وحذرت طالبان أنه نتيجة لهذا القرار "ستعاني أميركا أكثر من أي طرف آخر، وستتضرر مصداقيتها (...) وستزيد خسائرها البشرية والمالية". واليوم، جدد الرئيس الأفغاني أشرف غني دعوته للسلام، لكنه شدد على ضرورة التزام طالبان بوقف لإطلاق النار بينما يسعى لاستعادة السيطرة على عملية السلام في أعقاب الانهيار المفاجئ للمحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان.

ي.ب/ ع. ش (أ ف ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة