ماتيوس: أوزيل يلعب بدون روح في المنتخب الألماني | عالم الرياضة | DW | 19.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

ماتيوس: أوزيل يلعب بدون روح في المنتخب الألماني

لا زالت الانتقادات توجه للاعبي المنتخب الألماني بعد هزيمتهم الأولى في مونديال روسيا. صانع ألعاب المانشافات مسعود أوزيل نال نصيبه من الانتقاد، لدرجة أن البعض بات يشكك في رغبة اللاعب في مواصلة حمل قميص المانشافت مستقبلا.

انتقد الدولي الألماني السابق لوثر ماتيوس، أداء اللاعب مسعود أوزيل بالمنتخب الألماني في الفترة الأخيرة وأيضا بسبب التزامه الصمت بخصوص قضية صورته مع أردوغان، رغم ما أثاره ذلك من ضجة في الأوساط الإعلامية بألمانيا.

 وقال ماتيوس، الذي فاز مع المانشافات  بمونديال 1990 "لدي انطباع أن أوزيل أصبح يلعب وكأنه غير مرتاح بحمله قميص المنتخب الألماني، فهو يلعب بدون قلب وبدون روح وبدون متعة أيضا". وأضاف ماتيوس في عموده بصحيفة بيلد الألمانية، أنه لا يستبعد إعلان أوزيل اعتزاله اللعب دوليا بعد المونديال.

وإذا كان ماتيوس لا يشكك في أحقية أوزيل باللعب للمانشافات، إلا أنه يرى أن تراجع مستوى اللاعب التركي الأصل، في الآونة الأخيرة لا يشفع له بالتواجد دائما كأساسي في تشكيلة يواخيم لوف.

بالمقابل دافعت أصوات أخرى عن أوزيل ورفضت اتهام اللاعب التركي الأصل في فقدانه للرغبة في اللعب بقميص المنتخب الألماني. وفي هذا الصدد نشر صحفي ألماني على موقع تويتر منشورا يذكر فيه بالحصيلة الإيجابية لأوزيل مع المانشافات، حيث خاض اللاعب 90 مباراة دولية سجل فيها 23 هدفا وفاز مع ألمانيا بكأس العالم وبلغ مباراة نصف النهائي ثلاث مرات، فكيف لهذا اللاعب أن لا يكون مرتاحا بقميص المانشافات؟ يتساءل الصحفي كريستوف سيدوف: 

انتقاد ماتيوس لأوزيل لم يقتصر على أداء هذا الأخير في رقعة الملعب وإنما شمل أيضا موقف أوزيل من الجدل الذي تسببت فيه صورة اللاعب مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وكتب ماثيوس في عموده بصحيفة  بيلد أن التزام أوزيل الصمت في هذه القضية أمر خاطئ، معتبرا أن اللاعب لا يدرك حقيقة ما ينتظره الناس في ألمانيا من لاعب بالمنتخب، مضيفا بهذا الخصوص "كان من الصواب أن يعلن أوزيل انتمائه لألمانيا بعد خطأه في التقاط صورة مع اردوغان وأن  ينفتح على الجمهور".

Erdogan mit Özil (picture-alliance/dpa/Uncredited/Presdential Press Service)

أوزيل في صورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أحد فنادق لندن

يذكر أن الضجة التي أثارتها صورة أوزيل وزميله في المنتخب الألماني غوندوغان مع الرئيس التركي تفاعلت معها أيضا المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، التي تحدثت مع اللاعبين خلال زيارتها لمعسكر المنتخب الألماني بإيطاليا قبل انطلاق منافسات كأس العالم.

فحسب صحيفة "شبورت بيلد" الألمانية فإن ميركل أرادت أن تسمع مباشرة من أوزيل وغوندغان دوافع تلك الصورة. وخلال مشاركتها في برنامج حواري على القناة الألمانية الأولى، دافعت ميركل على اللاعبين وقالت "أعتقد أنهما لم يفكرا  في تداعيات تلك الصور مع أردوغان".

ويعتبر أوزيل وغوندوغان من العناصر الأساسية في المنتخب الألماني، وتنتظر الجماهير الألمانية من هذين اللاعبين جهودا أكبر في المباراة المقبلة أمام السويد لتجاوز كبوة البداية التي تعرض لها حامل اللقب بعد هزيمته أمام المكسيك في الجولة الأولى من دور المجموعات بكأس العالم روسيا 2018 .

مختارات

إعلان