″مؤشرات مشجعة″ على تباطؤ تفشي كورونا في أوروبا رغم خطورة الوضع الحالي | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 26.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

"مؤشرات مشجعة" على تباطؤ تفشي كورونا في أوروبا رغم خطورة الوضع الحالي

اعتبر مدير الفرع الأوروبي في منظمة الصحة العالمية أن هناك "مؤشرات مشجعة" على تباطؤ تفشي فيروس كورونا في أوروبا رغم خطورة الوضع الحالي. وسجلت أحدث إحصائية 250 ألف إصابة، و14640 وفاة لتصبح أوروبا القارة الأكثر تضرراً.

400 حالة وفاة خلال أربع وعشرين ساعة في إسبانيا.

400 حالة وفاة خلال أربع وعشرين ساعة في إسبانيا.

قال هانس كلوغي، مدير الفرع الأوروبي في منظمة الصحة العالمية خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو من كوبنهاغن اليوم الخميس (26 مارس/آذار 2020) "رغم أن الوضع لا يزال مقلقاً جداً، لكننا بدأنا نرى مؤشرات مشجعة"، لتباطؤ في تفشي فيروس كورونا المستجد في أوروبا.

مختارات

وأضاف أن إيطاليا، التي تسجل أكبر عدد من الإصابات في أوروبا، "بدأت تشهد معدل ارتفاع (بالإصابات) أقل بقليل (من السابق) رغم أنه لا يزال مبكراً القول إن الوباء بلغ ذروته في البلاد".

ويضم الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية 53 بلداً من الأطلسي حتى المحيط الهادئ، باستثناء روسيا وأندورا. وأحصت المنظمة في هذه المنطقة 220 ألف إصابة و11987 وفاة ناجمة عن الفيروس. وتساوي الإصابات المسجلة في أوروبا نسبة 60% من مجمل الإصابات العالمية، أما الوفيات فتساوي 70% من إجمالي الوفيات، وفق كلوغي.

وكانت المنظمة الأوروبية المعنية بالأمراض المعدية قد حذرت أمس الأربعاء من خطر كبير من تجاوز العدد المتزايد لحالات الإصابة بفيروس كورونا قدرات أنظمة الرعاية الصحية في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والنرويج وأيسلندا وليشتنشتاين في الأسابيع المقبلة.

خارطة تفاعلية من جامعة جونز هوبكنز توضح انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم (يمكنك أيضا فتح هذا الرابط: https://coronavirus.jhu.edu/map.html

وبخلاف أرقام الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، أحصت وكالة فرانس برس أكثر من 258068 ألف إصابة مثبتة بفيروس كورونا المستجد في أوروبا، و14640 وفاة حتى الساعة 12,00 بتوقيت غرينيتش من اليوم الخميس. وبذلك باتت أوروبا القارة الأكثر تضرراً من الوباء قبل آسيا التي ظهر فيها الفيروس والتي تسجل (100937 إصابة و3636 وفاة). لكن عدد الإصابات المؤكدة رسمياً لا يعكس بالضرورة العدد الفعلي للإصابات، حيث أنّ العديد من الدول لا تختبر إلا من تستدعي حالتهم النقل إلى المستشفى.

وتسجل إسبانيا أكبر عدد وفيات بالفيروس بعد إيطاليا (74386 إصابة)، حيث تجاوز العدد في إسبانيا عتبة الأربعة آلاف حالة ليبلغ 4088 مع تسجيل 655 وفاة إضافية خلال 24 ساعة، كما أكدت وزارة الصحة في بيان الخميس. 

وفي محاولة للحد من تفشي الفيروس صوت البرلمان الإسباني بالموافقة على تمديد إجراءات الطوارئ، التي تشمل فرض الحجر الصحي العام، المتمثل في إلزام السكان بالبقاء في منازلهم باستثناء الخروج لشراء المستلزمات الأساسية من الغذاء والدواء أو العمل، لمدة 15 يوما أخرى حتى 12 أبريل/ نيسان.

ع.ج.م/و.ب (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مواضيع ذات صلة