ليفاندوفسكي يكشف دور زوجته ومدربه السابق كلوب في تألقه | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 18.02.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

ليفاندوفسكي يكشف دور زوجته ومدربه السابق كلوب في تألقه

يعتبر ليفاندوفسكي من بين أفضل المهاجمين في العالم، وهذه مسألة يعرفها الكثيرون. لكن ما لايعرفه أحد هو أن مهاجم بايرن ميونيخ غيّر نمط غذائه مؤخرا ولذلك أسباب مختلفة. كما أن لزوجته ولمدربه السابق كلوب دور مهم في تألقه.

Deutschland Robert Lewandowski mit seiner Ehefrau Anna Stachurska in Berlin

روبرت ليفاندوفسكي يعترف بالدور المهم لزوجته آنا في نجاحه، فهي تشرف على نمط غذائه

لا يختلف اثنان على موهبة المهاجم روبرت ليفاندوفسكي، فقائد منتخب بولندا ليس مهاجما عاديا، ولعل الأرقام أوضح دليل على ذلك. ففي جميع المباريات التي شارك فيها حتى الأن  في هذا الموسم، والبالغ عددها 30 مباراة، سجل 24 هدفا. منها 16 هدفا من مشاركته في 20 مباراة في الدوري الألماني (بوندسليغا)، و6 أهداف من مشاركته في7 مباريات في بطولة دوري أبطال أوروبا (تشامبيونزليغ) وهدفان في منافسات كأس ألمانيا.

ومعروف أن ليفاندوفسكي لاعب سريع، فهو كان صاحب لقب "الجسم الرشيق" في دورتموند. لكن ميزات ليفاندوفسكي لا تنحصر في كثرة الأهداف والرشاقة فقط، بل إنه يملك عضلات مفتولة تسحر زوجته آنا والكثيرات أيضا. فما سرّ هذه العضلات المفتولة؟

لهذا غيّر ليفاندوفسكي نظامه الغذائي

وفقا لموقع "بيلد" الألماني، فإن ليفاندوفسكي أفشى سرّ عضلاته المفتولة لصحيفة "ديلي ميل" الانجليزية، كما تحدث عن التدريبات الشاقة، التي يمارسها يوميا من أجل شدّ هذه العضلات، وعن دافع تغيير نظامه الغذائي. 

لدى "آنا" زوجة ليفاندوفسكي سرّ عضلاته، فهي رياضية متمرسة في رياضة فنون الدفاع عن النفس وتجيد رياضة الكاراتيه، وفازت بالميدالية البرونزيه في بطولة كأس العالم. ليس ذلك فحسب، بل إنها متخصصة في علوم التغذية، إذ ألفّت العديد من الكتب الخاصة بعلوم التغذية، ما يضمن لزوجها الحصول على نظام غذائي بمنظور مختلف.

فالمهاجم البولندي يحتاج إلى الكثير من الطاقة وهو يعرف تماما أن تدريبات اللياقة البدنية اليومية مهمة جدا وعن ذلك يقول: "أنا أتدرب يوميا وأعلم ما احتاج".

لا يوجد لدى ليفاندوفسكي نظام غذائي محدد، فأحيانا تقتصر وجبه فطوره على حبوب الشوفان، وأحيانا يتناول البيض أو شريحة من اللحم. وهو لا يتبع نظام حمية غذائية صارمة ولكن مالذي امتنع عن تناوله مؤخرا؟ ولماذا؟

 

لا للحليب..نعم للوز!

كان ليفاندوفسكي يتناول الطعام بشكل مخالف للمعتاد. حيث كان يبدأ بتناول الحلوى، تليها الوجبة الرئيسية وينهي وجبته بتناول المقبلات. لكنه اكتشف أن تناول الحلويات يسبب له مشكلات ما دفعه للابتعاد عنها تماما بعد أن كان يتناولها يوميا. 

أدرك ليفاندوفسكي مشكلته مع الحلويات من خلال تراجع أدائه، فعندما كان يشارك في ثلاث مبارايات في الأسبوع، لم يكن بمقدوره أن يحافظ على أدائه طيلة فترة اللعب. لكن تغير نظامه الغذائي ومقاطعة الحلويات جعلاه يشعر بتحسن كبير. ويقول ليفندوفسكي: "غيرت نظامي الغذائي بشكل تدريجي في البداية حذفت الحلويات من القائمة ومن ثم الحليب، فجمسي لا يتقبل حليب  البقر والصويا على عكس اللوز مثلا. كما أنني نادرا ما أشرب الكحول." وهكذا يبدو أن خطة آنا في تغيير النمط الغذائي لليفاندوفسكي قد أتت أكلها.

Zenit St. Petersburg - Borussia Dortmund

يورغن كلوب هو من جلب ليفاندوفسكي من بولندا وساعده ليصبح مهاجما عالميا كبيرا

ليفاندوفسكي وكلوب ... إعجاب وتقدير

جاء ليفاندوفسكي إلى البوندسليغا قادما من بلاده بولندا. كان لاعبا في فريق ليخ بوزنان. وعرف بموهبته الكروية، لكنه لم يكن قد بلغ مستوى النجومية. والذي اكتشفه واستدعاه للانتقال إلى فريق بوروسيا دورتموند عام 2010 هو المدرب يورغن كلوب، الذي كان مدرب دورتموند آنذاك. وإليه يعود الفضل في تطور أداء ليفاندوسكي وفي ارتقائه سلم النجومية صعودا إلى القمة. وقد اعترف النجم البولندي بذلك: "كان كلوب الوحيد الذي عزز ثقتي بنفسي".

بأسلوب محفز يقوم على التحدي، تمكن كلوب من جعل ليفاندوفسكي اسما كبيراً بين المهاجمين العالميين وهو ما يذكره ليفاندوفسكي بالامتنان "عندما جئت إلى دروتموند لم تكن لدي قدرات جيدة، وهو علمني أشياء كثيرة. صرت أعرف تماما ماذا ينبغي عليّ القيام به حين لا تكون الكرة بحوزتي." وتابع ليفاندوفسكي متحدثا عن كلوب "كان له دور كبير في تحسين أدائي بالضغط  في الهجوم، كما ساعدني على تحسين قدرتي على التهديف." 

 للزوجة آنا وللمدرب السابق كلوب بصمات مهمة في تألق النجم البولندي ليفاندوفسكي، الذي يبحث عن مزيد من الألقاب. وربما يكون نظامه الغذائي الجديد سببا لحصده المزيد من الألقاب مع بايرن ميونيخ.

دالين صلاحية