ليبيا: أطراف النزاع تتفق على خطة أممية لحل الأزمة | أخبار | DW | 11.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ليبيا: أطراف النزاع تتفق على خطة أممية لحل الأزمة

أعلن طرفا النزاع في ليبيا الجمعة من تونس أنهما سيوقعان خطة الأمم المتحدة للتسوية التي تنص على تشكيل حكومة وحدة وطنية في 16 كانون الأول/ ديسمبر، فيماتحتضن إيطاليا الأحد مؤتمرا دوليا لـ"إعطاء دفع حاسم" للاتفاق.

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليبيا اليوم الجمعة (11 كانون الأول/ ديسمبر 2015) بعد محادثات في تونس إن أطراف الصراع الليبي اتفقت على تحديد 16 ديسمبر/ كانون الأول الجاري كتاريخ مستهدف لتوقيع اتفاق تشكيل حكومة وحدة وطنية بوساطة الأمم المتحدة.

وتتوسط الأمم المتحدة منذ عام بين الحكومتين اللتين تتنازعان السلطة في ليبيا ومن وراء كل منهما فصائل مسلحة لإنهاء نزاعهما. لكن متشددين قاوموا توقيع أي اتفاق ولم يتم الالتزام بعدد من المواعيد النهائية التي جرى تحديدها من قبل بسبب إحجام المعارضين.

وقال ممثل برلمان طرابلس صالح المخزوم لصحافيين "توقيع الاتفاق السياسي سيكون يوم 16 ديسمبر". وأكد ممثل برلمان طبرق المعترف به دوليا محمد شعيب المعلومة، مرجحا أن يتم توقيع الاتفاق في المغرب.

وتنظم إيطاليا والولايات المتحدة الأحد في روما مؤتمرا دوليا حول ليبيا حيث يتمدد تنظيم "الدولة الإسلامية". وقال وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني إن الهدف من المؤتمر "إعطاء دفع حاسم إذا أمكن" لاتفاق على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي اقترحتها الأمم المتحدة. وسيرأس مؤتمر روما وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيطالي. ويشارك فيه وزراء خارجية روسيا سيرغي لافروف وممثلون عن بريطانيا والصين وفرنسا والمغرب والجزائر وتشاد والنيجر وتركيا وقطر والإمارات العربية المتحدة.

وكان جينتيلوني أعلن في وقت سابق أن حكومة الوحدة الوطنية هي "الأساس الوحيد لمواجهة" تنظيم "الدولة الإسلامية". وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 فوضى أمنية ونزاعا على السلطة تسببا بانقسام البلاد قبل عام ونصف عام بين سلطتين، حكومة وبرلمان معترف بهما دوليا في الشرق، وحكومة وبرلمان موازيان يديران العاصمة بمساندة مجموعات مسلحة بعضها إسلامية تحت مسمى "فجر ليبيا".

ح.ع.ح/ع.ش(رويترز، أ.ف.ب)

مختارات