لوكسمبورغ تحذر من ″أزمة وجود″ يمر بها الاتحاد الأوروبي | أخبار | DW | 07.07.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

لوكسمبورغ تحذر من "أزمة وجود" يمر بها الاتحاد الأوروبي

انتقد وزير خارجية لوكسمبورغ دولا مثل بولندا والمجر، معتبرا أنها "لم تعد ترى قيم التضامن والمسؤولية.. ولم تعد تحترم التشاركية أو ميثاق الاتحاد الأوروبي". وذكر أسلبورن أن الاتحاد الأوروبي يمر بـ"أزمة وجود".

Luxemburg Außenminister Asselborn (Reuters/E. Vidal)

جان أسلبورن وزير خارجية لوكسمبورغ

أعرب وزير خارجية لوكسمبورغ، جان أسلبورن، عن اعتقاده بأن استمرارية الاتحاد الأوروبي معرضة للخطر. وقال أسلبورن ،في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نشرتها اليوم السبت (7 يوليو/ تموز 2018): "إذا انهار احترام القيم، سينهار أيضا مشروع أوروبا".

وذكر أسلبورن أن هناك دولا في الاتحاد الأوروبي لم تعد ترى قيم التضامن والمسؤولية أمرا سليما وتريد أوروبا أخرى، مشبها ذلك بقطارين يندفعان نحو بعضهما البعض، وقال: "المواجهة ستصل إلى لحظة حاسمة".

وأشار أسلبورن إلى أن بولندا على سبيل المثال تريد "أوروبا الأمم"، وقال: "وفي أوروبا الأمم هذه تقرر الحكومة مدى حرية الصحافة وحرية القضاء. لكن حينها لن تصبح هذه أوروبا التي نحتاج إليها عقب الحرب العالمية الثانية".

وفي إشارة إلى المجر ورئيس وزرائها فيكتور أوربان، الذي يرفض بشدة استقبال بلاده للاجئين، قال أسلبورن: "الدولة التي لم تعد تحترم التشاركية أو ميثاق الاتحاد الأوروبي يتعين أن تسأل نفسها ما إذا كانت لا تزال ترى مستقبلا للاتحاد الأوروبي".

وذكر أسلبورن أن الاتحاد الأوروبي يمر بـ"أزمة وجود"، مضيفاً أن التضافر في قضية الهجرة "اختبار لاستمرارية الاتحاد الأوروبي".

يذكر أن قمة الاتحاد الأوروبي التي اختتمت أعمالها في بروكسل في التاسع والعشرين من الشهر الماضي أكدت على أن تطبيق سياسة الاتحاد يعتمد على منهج شامل للهجرة، يتضمن تحكم أفضل بالحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

ص.ش/ه.ذ (د ب أ)

مختارات