لهذه الأسباب يدخل طفلك في ″إضراب″ عن الرضاعة! | عالم المنوعات | DW | 19.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

لهذه الأسباب يدخل طفلك في "إضراب" عن الرضاعة!

كثيرا ما يبدأ الطفل في البكاء أثناء الرضاعة ثم يتوقف عنها تماما وهو أمر له أسباب يحتاج اكتشافها لمراقبة توقيت البدء بالبكاء، فبعض التصرفات مثل تغيير العطر أو وضعية الرضاعة تربك استيعاب الطفل وتتسبب في توقفه عن الرضاعة.

هل يدخل طفلك فيما يشبه "الإضراب" عن الرضاعة بشكل مفاجئ؟ لهذا الأمر أسباب عديدة ترجع عادة لحدوث اضطراب لدى الطفل قد يكون بسبب شم رائحة غير معتادة عليه كمعطر جديد للملابس أو مزيل لرائحة العرق على سبيل المثال. وعادة ما يتأقلم الطفل في أسابيع عمره الأولى على تقنية الرضاعة من الثدي والتي تختلف بشكل كبير عن الرضاعة من الزجاجة (الببرونة)، لذا فإن تغيير أسلوب الرضاعة بين الطبيعي والصناعي من شأنه إصابة الطفل بالاضطراب وهو ما يؤدي أيضا إلى توقفه عن الرضاعة وهنا ينصح الخبراء بالاكتفاء بالرضاعة الطبيعية خلال الأسابيع الأولى في عمر الطفل والتخلي التام عن كافة أشكال الرضاعة الصناعية، وفقا لتقرير نشرته مجلة "إلترن" الألمانية.

وعند الاضطرار لوسائل الرضاعة الصناعية، ينصح بوضع اللبن في ملعقة ليعتاد الطفل على هذا الشكل قبل أن يبدأ مباشرة بالرضاعة عبر الزجاجة. أما بالنسبة لبكاء الطفل أثناء الرضاعه فله أيضا عدة أسباب من بينها تناول الأم لتوابل حارة ، الأمر الذي يؤدي إلى تغيير طعم لبن الأم. ويمكن للأم في هذه الحالة تناول الزبادي أو الأرز باللبن المضاف إليه الفانيليا الطبيعية، لمعادلة الطعم لاسيما وأن مذاق الفانيليا من الأشياء المفضلة لدى الرضع.

وتتسبب عملية الرضاعة أحيانا في آلام بمعدة الطفل نتيجة حركة الأمعاء وهنا يمكن أن يساعد الحمام الدافئ في تهدئة المعدة. الأنفلونزا وانسداد الأنف من الأمور التي تؤثر على إقبال الطفل على الرضاعة وهنا يمكن للأم وضع نقطة من اللبن في كل فتحة من أنف الرضيع للمساعدة في إزالة الزكام.

وتحتاج الأم أيضا لمعرفة الجهة التي يفضلها الطفل للرضاعة وعليها أن تبدأ بهذه الجهة وعندما تنتقل للجهة الأخرى يكون الطفل عادة في حالة إجهاد من الرضاعة وبالتالي تقلل من فرص البكاء والتوقف عن الرضاعة.

ا.ف/ هـ.إ. DW

مختارات

إعلان